منوعات

فلكية جدة : « نجم الخريف » يتلألأ بسماء الليل

جدة – يرصد بسماء الوطن العربي يوم السبت 11 سبتمبر 2021 ولعدة ليالي مقبلة نجم فم الحوت الذي يعرف بتسمية ” نجم الخريف “وهو مشاهد بالعين المجردة، وهذا العام سيكون كوكبي المشتري زحل بالقرب منه على قبة السماء.

وأوضح رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة أن فم الحوت نجم أبيض مزرق من القدر الثاني وهو أكبر بمرتين من الشمس و 20 مرة أكثر إشراقا يبعد عن الأرض 25 سنه ضوئية ، وهو ألمع نجم ضمن مجموعه نجوم الحوت الجنوبي التي تتألف من سبعة نجوم تنتظم في مضلع سداسي غير منتظم .

وأضاف يطلق على هذا النجم تسميات أخرى مثل ” النجم الوحيد ” بسبب انه المع نجم يظهر في جزء فارغ من السماء، ويسمى أيضا ” النجم المنعزل أو ” النجم المنفرد ” .

وأشار في الليالي الأولى من فصل الخريف يرصد نجم فم الحوت ما بعد الساعة 7 مساء بالتوقيت المحلي حيث يظهر فوق الأفق الجنوبي الشرقي ولا يوجد نجم براق أخر يكون منخفضا جدا في الأفق الجنوبي الشرقي في هذا الوقت من السنة .

وتابع بمرور الساعات يصل فم الحوت أعلى نقطة فوق الأفق الجنوبي تقريبا الساعة 11 مساء وبعد ذلك يغرب في الأفق الجنوبي الغربي تقريبا الساعة 4 فجرا حسب التوقيت المحلي، ويعود سبب هذه الحركة الظاهرية لهذا النجم وبقية النجوم في قبة السماء إلى دوران الأرض حولها محورها.

وقال إضافة إلى أن فم الحوت واحد من ألمع نجوم سماء الليل، فإن هذا النجم في غاية الأهمية حيث اكتشف منذ سنوات بأنه يمتلك قرص كوكبي ، وهذه الحلقة من الغبار التي تحيط بـ (فم الحوت) ربما تشكل كواكب يوما ما.

وذكر أبو زاهرة أنه في عام 2008 أعلن عن اكتشاف ما يعتقد بأنه كوكب تمت تسميته (فم الحوت – ب) ، كأول كوكب خارج نظامنا الشمسي يتم اكتشافه مباشرة في الضوء المرئي، ومع ذلك ، أثارت الأرصاد اللاحقة لذلك للكوكب المفترض تساؤلات حوله، فعلى عكس الكواكب الخارجية الأخرى، فهو ساطع في الضوء المرئي وغير مكتشف في الأشعة تحت الحمراء.

وتم افتراض أن السطوع الإضافي ناتج عن طبقة ضخمة أو حلقة من الغبار تطوق الجسم الذي قد تكون مرتبطة بالتصادمات، واظهرت ارصاد هابل إلى أن الجسم قد لا يتبع مدارًا بيضاويًا ، كما تفعل الكواكب عادة.

ومنذ العام 2014 أظهرت صور تلسكوب هابل عن اختفاء ” فم الحوت – ب” بشكل غامض إضافة أظهرت صور سابقة أن الجسم يتلاشى باستمرار بمرور الوقت وهذا لايحدث مع كوكب حقيقي.

ولقد كشفت دراسة نشرت في أبريل 2020 ، بعد تحليل جميع بيانات تلسكوب هابل الأرشيفية المتاحة عن (فم الحوت – ب) ، بما في ذلك أحدث الصور التي التقطها تلسكوب هابل، عن العديد من الخصائص التي ترسم معًا صورة ربما لم تكن لجسم بحجم كوكب موجود في المقام الأول، ولكن سحابة غبار تتوسع ببطء انتشرت في الفضاء كنتيجة لاصطدام بين جسمين يشبهان المذنبات، حدث قبل وقت قصير جدًا من الأرصاد الأولى لـ (فم الحوت – ب) .

جدير بالذكر أن الفترة الحالية والشهر القادم ستكون جيدة لرؤية هذا النجم ويكون في أفضل أحواله عند منتصف الليل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى