المقالاتالمقالات

غبن أو ماذا نسميه يا منصة إحكام

قبل انتهاء المهلة بثلاثة أشهر على رفع المستندات لمنصة إحكام وبعد مضي تسعة أشهر وإرسال المواطنين أصحاب الأراضي مستنداتهم من المسح والكروكيات وتكليفهم الشيء الكثير من الوقت وغلاء أسعار وتحكم المكاتب الهندسية التي استغلت الوضع لنجد طوابير على المكاتب من أجل إنهاء هذه المستندات بالمسح والرفع ودفع المبالغ وكذا دفع رسوم منصة إحكام لنجد معاملات بالملايين وعند قرب المطاف بعد إرسال كم كبير وخسارة المواطنين مبالغ يصدر بيان توضيحي أن أي معاملة ليس لها أحياء قبل ﺗﺎريخ 1387/11/9هـ لاتقبل وعليهم عدم الرفع بها حتى يتم توفير وقتهم وعدم إدخالهم في خسائر مالية لشيء لن يتم قبوله وكان من المفترض أن يوضح لاصحاب الأراضي من أول شهر وثاني شهر حتى يفهم الجميع الوضع ويتريثون إلى أن يصدر قرار آخر من قيادتنا الرشيدة حفظها الله لإيجاد حل لهم .

أما أن يستمر قبول الطلبات وتتجاوز ملاين الطلبات وأخذ مبالغ عليها وهم لن يستفيدون منها فهنا هم دخلوا في مرحلة الغبن وأخذت مبالغهم ولم يطلعوا بنتيجة وهنا اتمنى من قيادتنا الرشيدة حفظها الله بقيادة خادم الحرمين الشريفين ابو الجميع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه أن ينظر إلى أصحاب الارضي  نظرة أبوية وعطف على أبناء شعبهم بأن يسهلوا أمرهم فهم قد عانوا عبر عقود من المحاكم التي عطلت مصالحهم  في الأراضي الخاصة بهم وهنا بمنصة إحكام دفعت مبالغ ذهبت أدراج الرياح ومازلوا يحلمون بأن يتملكوا أراضيهم التي ورثوها من الآباء والأجداد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى