المقالاتالمقالات

علماء من بيش .. الشيخ مرعي الشوكاني

د . ضيف الله مهدي

الشيخ مرعي بن إبراهيم شوكان يرحمه الله
أحد المعلمين الأوائل وكان بمدرسة مصعب بن عُمير رضي الله عنه ، وإن لم تخن الذاكرة فقد كان وكيلا في أيام إدارة الشيخ عيسى عبادي ( أبو غرامة ) يرحمه الله .. الحقيقة لم أحتك به ولَم أتعامل معه مباشرة رغم أني درست بعض أبنائه في ثانوية بيش .. كتبت عنه في كتاب شخصيات من بيش !!
ومع أني لم أتعامل معه مطلقا إلا أني عرفته في التسعينات الهجرية ، فقد كانت تعقد ندوة كل ليلة خميس صباح الجمعة في جامع الفقهاء في بيش في أعوام ١٣٩٤ و١٣٩٥هـ وكنت أحضرها وكانت الإجازة الأسبوعية يوم الجمعة فقط .. كانت الندوة تقام بين صلاة المغرب والعشاء أو بعد صلاة العشاء وتفتتح بالقرآن الكريم يقرأه أستاذ مصري بمدرستنا ( مدرسة الجندلي ) اسمه كمال ، إذا قرأ فكأنما صوت عبد الباسط تسمع وكان يلبس نظارة سوداء بالليل والنهار وكأنه يشكو ضررا في العين .. ثم تقدم دروس بالتناوب أسبوعيا ، مرة الشيخ جِبْرِيل حكمي يرحمه الله ومرة الشيخ إبراهيم المشافا وغيرهم ممن لا أتذكرهم وكنت أرى الشيخ مرعي الشوكاني والشيخ عيسى أبو غرامة والشيخ جِبْرِيل جندلي والشيخ إبراهيم الأعجم والشيخ محمد حسين هجنبي والشيخ علي الشماخي وكثير من الشيوخ والمعلمين ممن قد أنتقل إلى حوار ربه يرحمهم الله جميعا من مات ومن بقي منهم يحضرون الندوة وكنت في الصف الخامس ١٣٩٤ و السادس ١٣٩٥ هـ ، ثم تنتهي الندوة بالقرآن يقرأه أيضا أستاذ مصري أو نوبي ( سوداني ) أظن اسمه عبد الرزاق ، من مدرستنا أيضا ويلبس عمامة بيضاء وثوب واسع كأثواب السودانيين أما الشيخ كمال فيلبس ثوبا سعوديا وغترة بيضاء وكلاهما أزهري وأصواتهما عذبة وقراءة لا تتمنى أن تنتهي .
كنت عرفت الشيخ مرعي من خلال هذه الندوات بداية ثم عرفته بعدما كبرت ولكن كما قلت لم أتعامل معه مباشرة ، شيخ هادئ ولا يتكلم كثيرا ووقور وتعرف التدين في وجهه المضيء .. رحمه الله رحمة واسعة وجعله من أهل الجنة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى