فن

عشت قرنا وقرونا يا وطنا

كلمات الحب تنساب انسيابا
فيك يا موطني
يا طِيباً من الطيب اسـتطابا
أنا لو ما قلت شــعراَ
فيك يا عشقي ونثرا
تظلم الدنيا بعيني
تشتـكي الـــنفس هــــموما وعــــذابا
*** *** ****
قبل قرن كنا لا نعرف أمْنا في دنـــانا
كــــــنا لا نهـــنى بعـــيش في ربــانا
كانت الدنيا ضياعْ
وحــــروبا ونزاعْ
وملايين من الناس جياعْ
قبل قرن كانت الأرض خرابا
وكثير الناس قد كانوا ذئابا
يقتلون البعض جــــهراَ
ينهبون المال قـــــسْرا
يأخذون الثكلى أسرى
ساءت الأحوال فــيها
وغدونا مثلما الغاب عليها
وبقينا نشتكي فيها اغترابا
****          ****          ****
أرسل الله لنا عبد الــــعزيز
وحَّد الدولة في وقت وجيز
حطَّم الجهل فأمـسى
دين رب الكون يعلو
لم يعد في موطني فقر وجهلُ
كلنا صحب وأهلُ
كل شيء في بلادي
فاح مسكا ثم طابا
وطَّد الأمن بدنيانا فـــعشنا
في أمان بعد ما كنا غِلابا
نشــــــــــــر الدين فأمسى
نوره يغشى البوادي والـــقصابا
مملكتْنا كل من فيها سعيدْ
كلنا نسمعها عذب الـنشيدْ
طاب فيها العيش والإنشاد طابا

******     ****      ******
وعلى درب أبيه قد مشى الليث سـعودْ
نشـــــر العلم بعزم في سهول ونجـودْ
فشربنا من حياض العلم شيبا وشـبابا
فاجْــــزِه يا رب أجراً ونعيما وثــوابا
******     *****     ****
وكذا فيصل قد سار على الدرب المنيرْ
بطـل لا يرتضي الضيم ومقدام جسورْ
كان لا يهنأ إلا أن يرانا في ســرورْ
مملكتْنا لبست في عهده ثوباً بهيا
وعــلى جيدها ياقوتا ودُراًّ وحُـليّا
وغدت في عهده تبدو بحسنٍ
في العلالي كالثريا
فيهـــــا قـــــــد هناك ِمنا جميعاً
كل قـلب فيها قد هــام وذابا
****         ****             ****
مملكتْنا ازهرتْ في عهد خالدْ
مـــلك دوماً لرب الكون سـاجدْ
فجَّر الله علينا
عند جاء إلينا
ذهبا من أرضنا الخضرا فجاوزنا السحـابا
فـــــتح الله لــــنا من فــــــضله بـابا وبـابا
فسَعدْنا
ثم أعـــلينا بأيدينا مبانينا وسُدْنا
وارتقينا في العلالي وصـعدنا
****         ****            ****
وأتى من بعده المحبوب فهدُ
للعلالي راح يمضي
وجميعا خلفه بالحب نشدوا
أرضنا صارت جنانا
كلها نخـل وورد
المساجــد لا تُعدُّ
خادم البيتين فهد
بذل الجهد دواما
نشر الدين جنوبا وشآما
في سبيل الله قد خاض الصعابا
ماله من مطمع إلا رضى الله وأن يُجزى الثوابا
*****      ****     ******
مملكتْنا قد غــدت في عهد عبدالله جَنَّه
صوتها أمسى قويا له في الأكوان رنّه
عهد عبدالله أمسى موطني الغالي من الجُهَّال خالي
الـــــــمدارسْ قد بناها في الصحـــاري في التلالِ
المصــــانعْ قد غـــدت تهـــــدي لنا من كل غالي
عهد عبد الله عهدٌ سُكب الخير علينا
فيه من رب السموات انسكابا
موطني قد طــاب فيه العـيش
قد طاب الشَّرابا
******     ****    ******
وأتى سلمان يقتاد السفينه
قد دعى الله بأن يلهمْه رشدا ويعينَه
فبدا موطننا الوضاء في أجمل زينه
*****    ****    ******
عهد سلمان رخاء وأمانْ
في روابينا وخيرات حسانْ
مملكتْنا أنت يا أبهى مكان
كل وقت فيك يزهو الحـرمـان
وبفعل الملك الحازم قد غـنى الزمان
****         ****           ****
موطني ما مثله في الكون يوجدْ
قد غدا بالمجد للجوزاء يصعدْ
ويباهي كل يوم ويغني في محمدْ
صاحب الرؤية من صارت لهذا الشعب مقصدْ
ليكن موطننا الغالي عظيما ومهابا
به نحيا في نعيم وعلينا الخير ينصبُّ انصبابا
*****    ****    ******
يا ولي العهد يا فخر بلادي
يا حبيبا تتغنى في مناقبْك الشوادي
أنت ليثٌ في وطناَّ قد قهرت أهل الفساد
أنت سيف صارم للعدل تدعو وتنادي
أنت معطاءٌ سخيٌّ
أنت إنسان وفيٌّ
أنت شهم وأبيٌّ
أنت بالله قوي
أنت عفٌّ وقيادي
كل باغ منك في دنيانا هابا
وإلى رشده من بطشك قد عاد وآبا
*****     ****    *****
لك حب  يا بلادي
حل في كل فؤادِ
كل يوم نتغنى وننادي
عشت قرنا وقرونا يا بلادي
وحماك الله من كيد الأعادي
*****     ****    *****
عشت يا أغلى حبيبهْ
بجمالٍ وبأثواب قشيبه
بنسيمٍ فاتن يهدينا طِيبه
كلنا نهواك لا نهوى سواكِ
نتغنى بهواكِ
نبذل الروح فداكِ
إن دنت كف لعادٍ قد تغابى
****     *****   ******
يا بلادي قد عشقناك سهولا وهضابا
وتعشَّقناك مُـــزنا وضـــبابا
عشتَ قرنا وقرونا يا وطـــنـَّا
شامخا تزداد إشراقا  وحُسْنا
آمـــــنا في كل شبر مطــمئنا
يا وطنــَّا ……. يا وطنـــَّا
قـــد عـــشقناك وهِـمنا
وصرخْنــا
فيك قد ذُبنا شـــــــيـوخا وشـــــــــباباَ
وسقينا بدموع العشق والحب الترابــا

شعر الأستاذ / أحمد هادي دهاس
جوال ٠٥٥٥٦٠٠٩١٥

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى