المحليات

شيخ قبيلة بني شراحيل يهنئ القيادة الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني 92

شيخ قبيلة بني شراحيل الشيخ علي بن حسن بن علي سيبان شراحيلي بإسمه ونيابة عن مشائخ وأفراد القبيلة يتقدم بخالص التهنئة لقيادتنا الحكيمة، وعلى رأسهم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – أيده الله –، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع – يحفظه الله –،
وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز ال سعود أمير منطقة جازان ونائب أمير منطقة جازان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز وللشعب السعودي الأبي؛ بمناسبة ذكرى يوم الوطن المجيد الذي نستذكر من خلاله مجد الآباء، ونتطلع فيه إلى المستقبل المشرق ونحن ننعم بمسيرة تنموية حافلة، تتحقق فيها أحلامنا على ثرى وطننا، من خلال مشاريع عملاقة، وخطط طموحة، ورؤية وطنية مبشرة، وقفزات نوعية شهد بها القاصي والداني في عهد سلمان الحزم – يحفظه الله –، الذي حمل الأمانة، وأتم المسيرة؛ فكان الوالد الذي يحمل في قلبه هموم وتطلعات شعبه وأمته، والراعي الساهر على راحته ونصرة قضاياه وقضايا الأمة الإسلامية جمعاء، والداعم للسلام في كل أرجاء المعمورة
وقال: لا نلوم مشاعرنا إذا فاضت فخرًا وفرحًا وهي تستعيد ذكرى يوم مجيد وخالد في ذاكرة ووجدان الإنسان السعودي. إن الذاكرة لتستعذب استدعاء صفحات من ماضٍ مليء بالتضحية والبطولات، سطرها الملك الإمام الموحِّد لهذا الكيان العظيم الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه- تحت راية التوحيد، وعلى منهاج راسخ ثابت، قوامه هدي كتاب الله الكريم والسُّنة النبوية المطهرة.
وأضاف: إن ذكرى اليوم الوطني92 لتجسيد صادق ليوم اتجهت فيه أنظار العالم نحو أمة توحدت بعد شتات وفُرقة وتناحر ليضمها وطن انتظم عقده فعمه الأمن والأمان والنماء والرخاء والاستقرار ليبذل كل فرد من أبناء هذا الوطن الغالي والنفيس من أجل رفعته وتقدمه، يدفعهم نحو ذلك ولاء وانتماء صادقان، ولحمة لم تعرف لها الأوطان مثيلاً بفضل الله.سائلاً الله أن يديم على وطننا الغالي نعمة الأمن والأمان، ودوام الاستقرار والرخاء، إنه سميع مجيب الدعاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى