المحليات

رئيس منظومة جدة وأيامنا الحلوة يثمن إطلاق مشروع إعادة إحياء جدة التاريخية

جدة – حامد العطاس

ثمَّن رئيس مجلس إدارة منظومة جدة وأيامنا الحلوة الأستاذ منصور بن صالح الزامل إعلان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان إطلاق مشروع إعادة إحياء جدة التاريخية وتأهيلها، الأمر الذي يجسد حرص سموه على النهوض بالمناطق التاريخية والمعالم الأثرية والسياحية فيها والاهتمام بها لتكون مراكز جذب للسياحة والتنمية.
ويذكر أن منظومة جدة وأيامنا الحلوة هي أول إستثمار تراثي وسياحي وثقافي وفني في جدة التاريخية أطلقة الأستاذ منصور الزامل عام ٢٠١٣م بهدف إحياء منطقة جدة التاريخية والحفاظ على تراثها الإجتماعي والعمراني والثقافي والأدبي والفني، حيث إنطلقت هذه المنظومة بحزمة من المشاريع في قلب منطقة جدة التاريخية استطاعت جذب ملايين الزوار في فترة وجيزة ليتعرفوا من خلالها على طبيعة هذه المنطقة والمعالم الأثرية والتراثية فيها.
كان أول استثمار قامت به منظومة جدة وأيامنا الحلوة مشروع (مقعد جدة وأيامنا الحلوة) متحف المقتنيات والصور والوثائق التاريخية، والذي يحوي بين جنباته أكثر من ثلاثة آلاف قطعة تراثية ووثائق وصور تاريخية تحكي تاريخ هذه المنطقة. ثم توالت المشاريع لتقوم المنظومة بعد ذلك بترميم بيت سلوم الواقع في منطقة جدة التاريخية باحترافية بالغة حافظت على هوية هذا المبنى وطرازه المعماري السائد آنذاك، لتحوله إلى مشروع (بيت جدة وأيامنا الحلوة) متحف البيت الحجازي الذي يعكس كل تفاصيل البيوت الحجازية قديماً وما كانت تحويه من أثاث ومقتنيات. ثم تم إطلاق مشروع (مكتبة جدة وأيامنا الحلوة) التي تعتبر منارة للعلم والمعرفة في منطقة جدة التاريخية بما تحويه من كتب ومؤلفات وإصدارات قَيِّمة شكلت مرجعاً للباحثين عن تاريخ منطقة جدة التاريخية. كما أطلقت المنظومة مشروع (جُدرانية جدة وأيامنا الحلوة)، وهو المشروع الذي يجسد بشكل فني مختلف نواحي الحياة الإجتماعية والمهنية والعمرانية السائدة قديماً عبر لوحات رسمها فنانون من مختلف أقطار العالم نقلاً عن صور التقطها الرحالة قديماً، ويضم بين جنباته أكثر من ٨٠٠ لوحة فنية تعكس نمط الحياة في جدة التاريخية بشكل خاص والمملكة بشكل عام، كما تحوي قسماً خاصاً يعرض لوحات فنية لملوك المملكة العربية السعودية، وقسم خاص بالحرمين الشريفين، وقسم خاص بالخيل العربي، شكلت في مجملها لوحة فنية واحدة رائعة تعكس تاريخ المملكة بأسرها.
كما أطلقت منظومة جدة وأيامنا الحلوة مشروع (تذكار البلد)، لتعكس نمط الحياة الإجتماعية والمهنية على هيئة تذكارات يستطيع السائح والمسافر اقتنائها والتعرف على تراث المنطقة من خلالها.

ولا تزال منظومة جدة وأيامنا الحلوة منذ سنوات وبجهد وتمويل ذاتي توثق تراث منطقة جدة التاريخية وتبذل كل ما بوسعها للحفاظ عليه وتقوم بدورها في تعريف المجتمع والسائحين بهذا التراث، لتكون بذلك المنظومة الأولى في جدة التاريخية المعنية بالحفاظ على تراثها وتاريخها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى