غير مصنف

جامعة الأمام عبد الرحمن بن فيصل تبتكر نظام ” طمنّا ” لمتابعة الحالات الصحية لمنسوبيها

الدمام – زهير الغزال

أطلقت جامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل ممثلة بعمادة الاتصالات وتقنية المعلومات نظاماً ذكياً حمل اسم ” طمنّا ” وذلك لمتابعة تحصين منسوبي الجامعة بجرعة او جرعتين او لم يتم تلقيه الجرعات.

و ذكر عميد عمادة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور خالد العيسى بأن النظام شارك فيه عدة اطراف في الجامعة، مشيرا الى وجود تكامل بين العمادة وعمادة القبول والتسجيل و مركز اللقاحات في الجامعة وبمتابعة الوكلاء والعمداء.

ولفت العيسى الى ان النظام يوفر واجهة سهلة لمعرفة كل الاحصائيات عن حالات تلقي اللقاح في الجامعة بشكل عام ولدينا اعداد تصل الى 40 ألف من منسوبي الجامعة وكان التحديث والمتابعة سلسة بشكل كبير ويستطيع رئيس الجامعة الدخول على النظام وكذلك أعضاء اللجنة المشرفة على العودة الآمنة ومتابعة الأرقام والاحصائيات على كافة المستويات بكافة التفاصيل والتخصيص لكل فئة سواء الطلاب والهيئة التعليمية والإدارية وتفصيل بشكل عام.

وأضاف بأن النظام يتيح معرفة حالات طلبة الدراسات العليا أو الجامعية وتظهر النسب بشكل واضح والتحديث يكون بشكل يومي وتفاصيل الأشخاص وبياناتهم وتوفر واجهة النظام بيانات تفصيلية عن الموظفين والطلاب حيث يوفر النظام السرعة والسلاسة في الوصول الى المعلومة والدقة في المعلومة والتحديث المستمر منوهاً بأن النظام استحدث في ظل ما يشهده العالم في هذه الجائحة وعدم معرفة الكثير من الجهات عن عدد المحصنين لديها وبياناتهم وطرق متابعتهم.

وذكر بان النظام الذي بني بجهود ذاتيه في الجامعة وبتكلفة صفر ريال ووفر لإدارات الجامعة الخدمة السريعة لمتابعة منسوبيهم وكل مسؤول لديه الصلاحية في معرفة موظفيه وتلقينا العديد من الاتصالات تشيد بهذا النظام لتسهيل العملية ومنها أيضا عمادة القبول والتسجيل التي استفادت من هذا النظام لمعرفة الطلبة المحصنين واعطاءه صلاحية الحضور.

واكد بان نجاح هذا النظام جاء بفضل الله ثم بفضل تكافل الأقسام في الجامعة وهذا أثمر في هذا النظام لتحصل الجامعة على اعلى نسب تحصينيه بين الجامعات في المملكة وبطريقة سهله وسلسلة من خلال نظام ” طمنّا ” مثمناً بجهود إدارة الجامعة ومتابعة ودعم معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله الربيش والحرص على تسخير كافة الإمكانيات من اجل المضي قدماً نحو التحول الرقمي حيث وصلت الجامعة الى مرحلة انها جامعة بلا ورق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى