فن

(بين حنايا الحروف)

بقلم/ مرشده فلمبان

عضو هيئة الصحفيين السعوديين

رجل أنت وأنا الأنثى وهذا قانون معادلة الطبيعة يضع بين يديك الهيمنة والسيطرة _ ليس قانون الطبيعة فحسب بل هو شرع الله حين جعل القوامة لك.. أحلم بالهروب داخل عمق احتوائك فالإحتياج في قواميس اللغة ضعفََا ومذلة _ لكنك يا حبيبي غيرت مدلول هذا الإحتياج فأضحت حاجتي إليك ترفََا ودلالََا وامانََا وأحلامََا ساحرة. أنا في حاجة أن أخطو معك بين الأمواج المبتسمة على شاطيء نملكه وحدنا _ أناملي تهجر الكتابة لأتركها بين كفيك وأبحث عن قاع البحر في عينيك _ أطعمك نبضات خافقي _ أنا في حاجة لأن أتجول معك داخل أروقة الزمن وبحاجة لأن أهاجر معك إلى قرية ساحلية لؤلؤية الرمال، مخملية الملمس خالية من المتاعب والتعقيدات وزيف البشر.. أكتب لك خواطري وكلماتي على صخورها المرجانية وأرسمك بخيوط الضوء على جدار ها أتمنى أن أقيم لك دولة العشق أرسم حدودها بعذب الحنين والوله.. عاصمتها قلبي. أحتاج لتغيير عقارب الحياة التي تلهث خلف بعضها عند إشراقة الشموس في عينيك ولا يغرب عني أبدََا دفء وداعتك.. ووهج حنانك وحين تسألني ماذا تريدين؟ أجيبك بدعائي لك : يبقيك لي ربي تاجََا على رأسي… وأصمت عن الكلام!!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى