منوعات

باستثمار يصل إلى 1.5 مليار دولار.. أكوا باور توقع بناء وتطوير أكبر مشروع لطاقة الرياح في مصر

الرياض- متعب الجوهر

وقعت يومَ الثلاثاء أكوا باور، المطور والمستثمر والمشغل السعودي الرائد في قطاع توليد الطاقة والمياه المحلاة ومحطات الهيدروجين الخضراء عالمياً، اتفاقيات مشروع تطوير وبناء مشروع لطاقة الرياح بسعة إنتاجية تصل إلى 1.1 جيجاواط في مصر، وباستثمار يصل إلى 1.5 مليار دولار أمريكي.

جرت مراسم توقيع الاتفاقية في العاصمة القاهرة بمقر هيئة الاستثمار والمناطق الحرة، وبحضور وتشريف كل من السيد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة في جمهورية مصر العربية، ومعالي المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح وزير الاستثمار السعودي، ومعالي الوزير ماجد بن عبدالله القصبي وزير التجارة السعودي، ومعالي عصام بن سعد بن سعيد وزير الدولة عضو مجلس الوزراء السعودي لشؤون مجلس الشورى، ومعالي الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والمستشار محمد أحمد عبد الوهاب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، والسيد المهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والسيد المهندس جابر دسوقي مصطفى رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، والسيد المستشار د. أمجد سعيد مستشار الوزير، والسيدة المهندسة صباح مشالي رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء، والسيد الدكتور محمد الخياط الرئيس التنفيذي لهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، والأستاذ محمد بن عبدالله أبونيان، رئيس مجلس إدارة أكوا باور.

بموجب الاتفاقية، سيعمل تحالف بقيادة أكوا باور ويضم حسن علام القابضة خلال مرحلة تطوير المشروع على استكمال دراسات الموقع، وتأمين تمويل المشروع الذي سيقع بمنطقتي خليج السويس وجبل الزيت، وسيكون المشروع الأكبر من نوعه لإنتاج الطاقة من الرياح في منطقة الشرق الأوسط، ومن أكبر مشروعات طاقة الرياح البرية في العالم. وسيتم تصميم المشروع لاستخدام أحدث تقنيات توربينات الرياح التي يصل ارتفاع الريشات الخاصة بها لنحو 220 متراً، لتكون الأعلى ارتفاعاً في منطقة خليج السويس، ما يساعد على استخدام الأراضي المخصصة للمشروع على أعلى مستوى من الكفاءة.

عند اكتماله، سيخفض المشروع 2.4 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً، وسيوفر الكهرباء لنحو 1,080,000 وحدة سكنية.

وتعقيباً على توقيع الاتفاقية قال السيد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة إن هذا المشروع العملاق في مجال إنتاج الكهرباء من طاقة الرياح يأتي في إطار الاستراتيجية التي تبنتها الحكومة المصرية لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية وبخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة التي تتضمن تعظيم مشاركة الطاقة المتجددة. وجدير بالذكر أن وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة تخطو خطوات جادة في سبيل تحديث استراتيجية الطاقة وذلك في ضوء المتغيرات التي يشهدها العالم أجمع التي تهدف إلى زيادة مشاركة الطاقة المتجددة في مزيج القدرات الكهربائية لتصل إلى أكثر من 42٪ عام 2035.

وفى ضوء استعداد مصر لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ الذي يعد أهم محفل دولي لمناقشة جهود الدول للتحول نحو الاقتصاد الأخضر، أضاف سيادته أن هذا المشروع يؤكد بما لايدع مجالاً للشك على حرص مصر على المضى قدماً في التوسع في مصادر الطاقة المتجددة وتقليل الانبعاثات الناتجة من توليد الطاقة من المصادر التقليدية.

وأوضح سيادته أيضاً أن هذا المشروع يعد ضمن سياسة الدولة المصرية لزيادة مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ المشروعات وضخ المزيد من الاستثمارات من خلال تشجيع الشركات العالمية والعربية والمحلية على الدخول في مجال الاستثمارات الخاصة بمشروعات الطاقة الخضراء في مصر.

من جانبه، قال محمد بن عبد الله أبونيان، رئيس مجلس إدارة أكوا باور: “يشرفنا أن نساهم في تعزيز العلاقات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية من خلال هذا المشروع الرائد. ونعرب عن خالص امتناننا لقادة البلدين لثقتهم في أكوا باور وقدرتها على تحقيق تطلعات الحكومة المصرية الطموحة في قطاع الطاقة المتجددة”.

وأضاف أبونيان: “مع وضع التنمية المستدامة على رأس أولويات البلدين، تأتي أهمية الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في رفع كفاءة البنية التحتية التي تدعمها مصادر الطاقة المتجددة. في هذا الإطار، يؤكد هذا المشروع التزام أكوا باور بالمساهمة في تحقيق مستقبل أكثر حفاظاً على البيئة ومواصلة دعم شركة أكوا باور لجهود الدول والحكومات في قضية تغير المناخ، رغم التقلبات والتحديات الاقتصادية العالمية، متطلعين في الوقت ذاته إلى العمل مع شركائنا من أجل مستقبل أفضل لأجيالنا الحاضرة والمستقبلية”.

وقالت داليا وهبة، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للاستثمار بشركة حسن علام للمرافق: “يمثل المشروع علامة فارقة وهامة في خطط مصر للتخلص من البصمة الكربونية بقطاع الطاقة، وتحقيق أهدافه في إطار المساهمات الفعالة فى جهود الدولة المصرية نحو تحقيق الأهداف القومية. نفخر بأن نكون جزءاً من هذا المشروع الرائد ونتطلع إلى تعاون مثمر”.

وأضافت وهبة: “أطلقت مصر برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل الذي يرسل دعوة مباشرة للقطاع الخاص كي يدعم بناء مستقبل أكثر إشراقاً وصداقةً للبيئة. تلتزم مجموعة حسن علام القابضة بأن تكون مساهماً إيجابياً نحو البيئة، ونتبنى مبادئ الاستدامة كما نتوسع استثماراتنا بكبرى مشروعات الطاقة النظيفة.”

تقوم شركة حسن علام للمرافق، ذراع الاستثمار والتطوير لمجموعة حسن علام القابضة ، بتشغيل محطة للطاقة الشمسية بقدرة 50 ميجاوات في محطة بنبان للطاقة الشمسية مما يعزز مكانتها كواحدة من رواد منتجي الطاقة النظيفة في مصر.

يعد هذا المشروعُ الثالثَ لشركة أكوا باور في قطاع الطاقة المتجددة والأولَ بتقنية الرياح في جمهورية مصر العربية، بعد مشروعي بنبان للطاقة الشمسية بسعة 120 ميجاواط في منطقة أسوان، ومحطة كوم أمبو للطاقة الشمسية بسعة 200 ميجاواط.

من المتوقع تحقيق الإغلاق المالي للمشروع بحلول الربع الثالث من عام 2024. وسوف يبدأ تشغيل المحطة تجارياً بنهاية عام 2026

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى