المحليات

الفرق التطوعية في (بر جدة) تشارك في مبادرة تشجير ممشى النخيل..

جدة – عبدالقادر رضوان

احتفاء بذكرى اليوم الوطني الـ 91 للمملكة، شاركت الفرق التطوعية التابعة لجمعية البر بجدة في مبادرة تشجير ممشى النخيل التي ينفذها مركز التنمية الاجتماعية بجدة وأمانة محافظة جدة، بحضور الأستاذ محمد سعيد أبو ملحة عضو مجلس إدارة جمعية البر بجدة رئيس نادي البر التطوعي والمهندس محيي الدين حكمي الرئيس التنفيذي للجمعية والأستاذ حسين بن شهران مدير وحدة التطوع.
حيث قام المتطوعون بمشاركة عدد من أبناء الجمعية الأيتام بغرس91 شتلة بما يرمز للذكرى الـ 91 لتوحيد المملكة.
وتأتي هذه المشاركة في إطار حرص الجمعية على الاضطلاع بمسؤولياتها الاجتماعية وغرس الوعي بأهميتها وهي تجسد امتداداً لأدوار الفرق التطوعية وجهودها لزيادة الغطاء النباتي وحرصها المستمر على تحقيق الاستدامة البيئية، بما يترجم مستهدفات الرؤية التنموية 2030.
وقال الأستاذ محمد سعيد أبو ملحة: “لقد حرصت جمعية البر على الاحتفاء بذكرى اليوم الوطني ال91 من خلال عدد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة.. وكانت مشاريع التشجير هي إحدى هذه الأنشطة التي تحمل الكثير من الرسائل والدلالات.. حيث تساهم في دعم مفاهيم التطوع كقيمة أخلاقية نحرص على غرس ثقافتها في الوعي المجتمعي.. من خلال زيادة التوعية بأهمية المحافظة على المدن ومكافحة التصحر وزيادة المساحة الخضراء بما يساهم في تعزيز الجمال البصري والمحافظة على البيئة واستثمار طاقات الشباب الإيجابية بما يعود عليهم وعلى الوطن بالخير”..
وأضاف أبو ملحة: “إن حرصنا على المشاركة المستمرة في مشاريع التشجير يأتي امتداداً لحزمة من الأهداف التي تستلهم الرؤية التنموية لبلادنا حيث تعتبر الاستدامة بجوانبها الثلاثة: الاقتصادي والاجتماعي والبيئي أحد المستهدفات الرئيسة لها..
كما تأتي مشاركتنا استجابة لمبادرة المملكة الخضراء ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر اللتين أطلقهما سمو ولي العهد لرفع الغطاء النباتي بزراعة 50 مليار شجرة في منطقة الشرق الأوسط منها 10 مليارات شجرة بالمملكة بما يساهم في تقليل انبعاثات الكربون ومكافحة التلوث وتدهور الأراضي وحماية الطبيعة.
وقدم أبو ملحة شكره لأمانة محافظة جدة ومركز التنمية الاجتماعية على هذه المبادرة التي جاءت في توقيت عزيز على قلوبنا وهو ذكرى اليوم الوطني، مقدماً تهنئته بهذه المناسبة للقيادة الرشيدة والشعب السعودي النبيل، سائلاً الله أن يديم على بلادنا نعمه ويلهمنا شكرها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى