المقالاتالمقالات

العقل الباطن

د . ضيف الله مهدي

العقل الباطن أحد المفاتيح العظمى في الوصول إلى الحقيقة ، وأحد أهم أصدقاء الإنسان الأوفياء والمفيدين . يقول الله تعالى : { ونفخت فيه من روحي } .
إذن كل إنسان في جوفه ( من روح الله) بصريح دلالة الآية ، وليس الله في قلب الناس!!
وهذه الروح هي سبب كل المعجزات فهي من السماء وهي من الله عز وجل ، وأعتقد أن العقل الباطن هو أقرب مفهوم لدينا له علاقة بتلك الروح العجيبة: سيدة المعجزات في الإنسان .
واليك بعض التوجيهات والتقنيات لكي تتعامل مع الروح والعقل الباطن لتصل إلى غايتك بأقرب الطرق وأكثرها أماناً:
1ـ يجب أن تعمل على تطهير الروح بالطريقة الصحيحة كما تطهر ثوبك وتحمي جسمك من الأمراض . وبما أن الروح هي أهم الأجزاء في الإنسان فيجب أن نحرص بشدة على تلقي الطرق الصحيحة لتطهيرها والعناية بها ، ولكن عقلنا إلى الآن لم يدركها فكيف نعتني بها ؟
ومن نعمة الله علينا أن أرسل لنا رسول كريم ( عليه الصلاة والسلام ) يعلمنا ذلك التطهير وتلك التزكية : وربي أعلم بأرواحنا وأعلم بالطرق الروحية والعملية التي تجعلها في قمة التزكي والتطهيروالخير والطاقة . قال تعالى : { قد أفلح من تزكى }، وقال تعالى :{ نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم }. إذن مهم جداً أن تسعى وتتعلم وتطبيق هذه الأعمال والأقوال التي تزكي روحك فضلاًعن كونها تقربك إلى الله وهو هدف أسمى وغاية عظمى ، وعمل يخدم أهدافك بشكل مذهل .
2ـ إن عقلك الباطن فطري بمعنى أن كل عمل وقول تعمله يجب أن يوافق الحق قدر المستطاع ، وإلا أحدث تناقضات وتشويش فيه وأصبح يعمل ببعض طاقاته وليس كلها!!
فإذا مارست الكذب مثلاً أو الخداع والظلم فأنك تعذب ضميرك وعقلك الباطن ولا يمكن أن تحصل على الدرجات المطلوبة من الطاقة والكرامات والخوارق التي تنشدها .
وذلك بسبب بسيط ، وهو أنك تعاكس تياراته وتعاكس اتجاهات العقل الفطرية .
فيجب أن تتحرى الحق وتتعود عليه وسيسهل عليك .
3ـ إن عقلك الباطن يساعدك على ما تكرره وتعوده عليه عندما يرى فيك الجد والعزم والاستمرار .
عندما تريد التحوّل مثلاً من رجل عصبي أو مدخن أو أي سلوك خاطئ إلى رجل رزين أوسوي ، فافعل ذلك وجاهد نفسك عليه وكرر وتب إلى الله واعمل التطبيقات الموافقة للهدوء ومثلها وكررها واستمر عليها .
ستجد بعض الصعوبة في البداية ولكن ستجد أنك بعد مدة أنك فعلاً تعودت على الوضع الجديد وأصبح الجديد السوي أحب إليك واقرب إلى قلبك من الوضع القديم الذي كان فيه سلوك غير طيب . وكل تلك هي أسباب تعمل بإذن الله .
4ـ عقلك الباطن عندما تعمل التطبيقات المطلوبة بالموارد الموجودة لديك فإنه يساعدك بإذن الله على بلوغ هدف كالغير موجود لديك: مثال : أريد أن أكون سعيد نفسياً(هدف ) .
عندما أبتسم وأتقن التنفس ، وأغير بعض ترتيبات الحياة كممارسة التنزه والمشي
سأجد نفسي فعلا اقترب من السعادة مهما كان حجم المشكلات!!
مثال:عندما أكون خجولا ؟؟
اعمل تطبيقات الجرأة: مثل: التنفس، رفع الرأس، الثقة واصطنعها غصباً، والتأني،إرخاء العضلات ، الابتسامة ،الخيال : حيث أقوم واخطب في مجموعة من الحجارة أو الأثاث ، متخيلا ذلك أنها أناس ، واكرر ذلك ، وابسط الأمر كما لو كنت أعظم خطيب .. والنتيجة: يساعدني الله تعالى على أن أكون جريئاً غير خجول . إذن عندما تعمل تطبيقات النجاح ستقترب منه كثيراً وحري بك أن تصل إليه .
5ـ العقل الباطن حر وطليق ويحب الثقة والحريّة : فيجب أن تعطيه الثقة وتتعود عليها وهناك دورات وتقنيات تزود الثقة اتبعها .
وكذلك الحريّة: عليك التخلص من الأعباء الزائدة على نفسك ككثرة الارتباطات وكثرة المواعيد ونظم حياتك لتكون للحريّة وخاصة العقلية مساحات هائلة ،وعليك بتقوية الخيال والإبداع فهي متنفس فضاء للعقل يسيح فيه .
6ـ العقل الباطن مخزن للمشاعر: فعليك أن تراقب مشاعرك وتغذيه بالمشاعر الطيبة والسارة والإيجابية كالفرح واللذة الحلال والأمن والسلام .. وعليك أن تخلصه وبسرعة من المشاعر السلبيّة : كالخوف الطاقات السالبة وعليك أن تبعد عنه الشيطان فهو شر يلوثه بالوساوس والشؤم أعاذنا وعصمنا الله منه .
7ـ العقل الباطن يربط ويستدعي المتشابهات: لأنه بمجرد تفكيرك بشيء يستعيد العقل كل ما يشابهه كما انه قد يعمل قانون الجذب هنا أي : إذا فكرت في الشر دائماً وفي الشؤم وبمشاعر سوف ينجذب إليك قانوناً فأحسن الظن في الله وفسر الظواهر و عامل الناس بالخير وردد الكلمات الطيبة ، مثل صحتي جيدة ، أنا ناجح في حياتي .. ولا تردد الكلمات الغير طيبة حتى ولو بالمزح .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى