المقالاتالمقالات

أيقونة حبي

مرشده فلمبان
عضوة هيئة الصحفيين السعوديين

جلس مع ذاته متأملََا.. ساهمََا.. شارد الفكر في أجواء الوحدة :
يا لحظاتي الجميلة.. يا مسافات الشوق والوله..
خذيني إلى شمسي الخجلى خلف أستار الضباب وقوافل الغيوم.. بين رعد وبرق تنهمر شلالات غيث تنساب على أروقة هوانا.
خذيني إلى كوكب عمري الهارب خلف أهداب الليل المثقل بالعتمة ومشاعر الإنسان الهارب من واقعه المضطرم.
خذيني إلى من ألقت شالََا من الأوهام على كتفيها غرورََا وخيلاءََا.
لقد توجت كلماتي على ضفاف غيمات تمشي الهوينا عبر مساحات الفضاءات الرحبة.
وستبقي أنت أيقونة قلمي.. وصولجان كلماتي.. وأبجديات حروفي .
مهلََا حبيبتي سأصمم لك من بلورة اللحظات اللازوردية قلادة في محراب زمانك.. وأشيد لك في قلبي قصرََا بمدينة عشق أنت ساكنةبها..
في خافقي قرية ساحلية عبر زمجرة الأمواج لتتهادى على صفحة النور والجمال..
فلتبقي أنت حب العمر على عرش احتوائي ونبضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى