فن

أمسّي على بيشٍ

حمود القاسمي

أمســــي علــــى بيــــشٍ وأصفي لها الحبــــا
وأمنحهـــــــا روحـــــي وأُســــــكنها القلبــــا

أمســـــي علـــــى بيـــــشٍ وأبنائهـــــا الأُلـى
سموا في سـماءِ المــجـدِ فامتطـوا الشُّهــبا

أمسِّــــي علــــى الشــيخِ المهيـــبُ جنابُــــهُ
فتى عـاش طـول العمر يسـتسـهلُ الصـعــبا

فتــــى حـــــــاز أخلاقــــــا كبـــــارا وقُربــــةً
إلـــى خيــرِ خلــــقِ الله يـــا حبــــذا القربـــى

أتـــاحَ لنـــــــا مـــــــن وقتـــــــه واهتمامـــــــهِ
كثيـــــرا وصـــــدرا مثـــــلَ مجلســـــهِ رَحبــــا

وقــــــالَ فأكبرْنــــــا لــــــه حُســــــنَ منطـــقٍ
وجــــادَ فأبصــــرْنــــا يــــداً تُخجــــلُ السُّــحبا

لئـــن صـــار شــيــخَ الشـــمـل. فـــي ريعــــانِـهِ
فقــــد كــــان أهــــلا لـلـعـظائــــم مُــــذ شـــبّـا

عظيمــــــــا بــــــــراه الله فخــــــــرا لهاشـــــمٍ
فسبحــان من ســـوّى وشــــكرا لـمــــن ربّــــى

أُمَـسـِّي علــــى الأحــبــــاب مــــن آل عـبـقــــرٍ
كــــرامٍ وكـــم أهـــوى لـهـــم منـطـقــا عــذْبـــا

إذا أَلْقــــــوُا الأشــــــعـــارَ أحســـــستُ أنهــــــا
رحيقـــــا مصـــــفّى مـــــن زُجاجتـــه صُـــــبّــا

ولـــو أصــــغــتِ الـثـكلــــى لســــحر بـيانـهــــم
لودّعَـــــتِ الأحــــــزانَ وأنـقـلـبــــــتْ طــرْبــــى

أمســـــــيكمُ بالـخـيـــــــرِ والـــــــوردِ والرضــــا
وأُويكــــــــمُ منــــــــي جمـيعَكــــــــمُ القـلبـــــا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى