المحليات

أمانة العاصمة المقدسة تداهم الأسواق العشوائية وتتلف 35 طناً من المواد الغذائية

منصور نظام الدين – عبدالله الحايطي- مكة المكرمة

صادرت أمانة العاصمة المقدسة ممثلةً في بلدية المسفلة الفرعية بالتعاون مع الإدارة العامة للنظافة مواداً غذائية وخضروات وفواكه مجهولة المصدر، وذلك خلال حملة ميدانية على المنشآت الغذائية بمنطقة سوق الخالدية والنكاسة العشوائية بمكة المكرمة، بمشاركة الجهات الأمنية بالعاصمة المقدسة.

وأوضحت البلدية أن الحملة أسفرت عن مصادرة وإتلاف 35 طناً من الخضروات والفواكه ومواد غذائية منتهية الصلاحية، إلى جانب مصادرة جوالات وإكسسوارات تعرض من قبل الباعة الجائلين المخالفين، حيث تم إتلافها فوراً في الموقع، إضافةً إلى إزالة أكثر من 37 مبسطاً عشوائياً وعربات خشبية تستخدم لنقل الخضار والفواكه.

من جهةٍ أُخرى واصلت وكالة البلديات ممثلةً في بلدية المعابدة الفرعية جهودها في معالجة التشوه البصري وتحسين المشهد الحضري، وذلك من خلال إزالة مواقع بيع مواد البناء من الاسمنت والبطحاء والخرسانة المخالفة والمشوهة للمنظر العام، فيما تتابع بلدية الشرائع الفرعية أعمال إزالة الأنقاض ومخلفات المشاريع بعددٍ من المواقع ضمن نطاق البلدية.

كما نفَّذت بلدية العزيزية الفرعية جولات رقابية مكثَّفة على عربات بيع الأطعمة والمشروبات السريعة “فود ترك” ضمن نطاقها الإشرافي؛ للتأكد من التزامها باشتراطات الصحة والسلامة الغذائية والتحقق من ضمان وصول الغذاء الصحي الآمن والسليم لكافة المستهلكين.

وفي سياقٍ متصل فعَّلت وكالة البلديات مواقف السيارات العامة الـ 5 المتواجدة بمداخل العاصمة المقدسة ونظَّمت وقوف الشاحنات والصهاريج والمعدات الثقيلة والآليات، استجابةً لمطالب المواطنين من الأهالي وأصحاب المحلات التجارية، الذين يعانون من الوقوف العشوائي للشاحنات ضِمن النطاق العمراني .

وشدَّدت الأمانة على عدم السماح بوقوف الشاحنات والمعدات في الطرقات والممرات وداخل نطاق الأحياء السكنية؛ للحفاظ على المنظر الحضاري وتعزيز الأمن والسلامة، مؤكدة سعيها إلى تكثيف الرقابة من خلال الحملات الرقابية والتفتيشية التي تقوم بها البلديات الفرعية على المحلات الغذائية والتجارية وعلى الباعة الجائلين؛ للتأكد من تطبيق الاشتراطات البلدية والصحية المطلوبة، داعيةً إلى تعاون الجميع في الإبلاغ عن الملاحظات والمخالفات من خلال مركز البلاغات الموحد 940 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى