المقالاتالمقالات

أعلام من بيش.. الأستاذ محمد علي طالبي يرحمه الله

د . ضيف الله مهدي

الأستاذ محمد بن علي بن يحيى طالبي يرحمه الله .. يمتد به النسب الكريم حتى خليفة المسلمين الرابع الراشد الإمام النقي التقي الطاهر أبا الحسنين ، أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف .. كرم الله وجهه ورضي عنه .
من المعلمين الأوائل ، قدم سنوات جميلة من عمره في تعليم بني وطنه .. ألتقيت به في مناسبة في حارته ، فقبلت رأسه وأمسكت بيده قبل وفاته بحوالي سنة ونيف ، وقلت متى درست اﻹبتدائية ؟ فقال : جاء الملك سعود يرحمه الله لصبيا وأنا ناجح من الصف الخامس الابتدائي .. فقلت : أي عام ؟ فقال : والله يا ضيف الله أظن في ١٣٧٤هـ ..
فقلت ولماذا درست في صبيا؟ .
فقال ما فيه صف سادس في مدرسة بيش .. ولكن الشيخ محمد أبو السيل جندلي يرحمه الله حلف علي ما أكمل في صبيا ورجعني بيش والسنة التي بعدها أكملت في بيش فقد اكتملت الصفوف في مدرسة بيش ..
الملك سعود احتفل به آل الباصهي يا ضيف الله ، ففرشوا الشارع وطوله واحد كم . وفرشوا الكرسي وكل ما حوله بالفل ..
فقلت : الفل كان بهذه الكثرة ؟ فقال : كل بيت في صبيا فيه خمس ردائم أو ست ردائم حتى ما كانوا يجنون الفل باليد بل يحطون مهجن الخبيط تحت الرديمة ويهزون بأغصان الرديمة فيتساقط الفل فيخمون بالمهاجن ..
المهم يقول أمر جلالة الملك سعود يرحمه الله بتعيين الطلاب المتخرجين من الصف السادس معلمين وأنا تخرجت بعدهم بسنة وتعينت معلما في ديار بني سعد غرب الطائف ثم انتقلت إلى جدة وما طولت ورجعت إلى الطائف المدينة وبقيت سنتين ثم انتقلت إلى المدرسة العزيزية بجيزان مدة ثلاث سنوات ثم انتقلت إلى مدرسة قرية بيش التي هي اليوم مصعب بن عمير وبقيت بها حوالي سبع سنوات ثم انتقلت إلى مدرسة بيش ( المدرسة الجندلية ) وهي الزبير بن العوام حاليا وبقيت بها حتى عام ١٣٩٥ هجرية ، وبعد افتتاح مدرسة أبي هريرة في عام وبداية الدراسة بها في ١٣٩٦ هجرية ، كنت من معلميها ، وبقيت بها حتى تقاعدت فيها بعد خدمة ٤٠ سنة ، وخلال هذه السنوات أكملت تعليمي في معهد الدراسات التكميلية في الطائف .. ومنذ تقاعدت لي حوالي ٢٢ سنة ..
هذا هو أستاذ الأجيال اﻷستاذ محمد بن علي بن يحيى طالبي يرحمه الله .. أحد أساتذتي .. رحمه الله رحمة واسعة وجعل الفردوس الأعلى من الجنة نزله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى