منوعات

أضرار مشروبات الطاقة قد تكون أخطر مما تتوقع!

إعداد :ذهبة مسرحي و باسمة سويد 

نشرت مجلة جمعية القلب الأمريكية دراسة توضح أن أضرار مشروبات الطاقة أخطر من الكافيين نفسه ، حيث أنها قامت بدراسة تأثير مشروبات الطاقة على ضغط الدم وضربات القلب، حيث أن العبوة الواحدة منها تحتوي على 108 جرام من السكر أي ما يساوي 27 ملعقة سكر صغيرة و320 ملجم كافيين و بعض المواد الطبيعية الأخرى مثل التورين الجينسنج والكارنيتين.

قام الباحثون بتلك الدراسة على 18 شاب وتم تقسيمهم إلى مجموعتين، وتلقت المجموعة الأولى 946 مللي من مشروبات الطاقة، بينما تلقت المجموعة الثانية مشروب يحتوي على 320 ملجم كافيين و 40 مللي ليمون و 140 مللي من شراب الكرز، وقاموا بقياس النشاط الكهربائي لقلوب الشباب قبل البدء في التجربة وكذلك قياس الضغط، وتم قياس كل ذلك مرة أخرى بعد مرور ساعة وساعتين و4 ساعات و6 ساعات و 24 ساعة من شرب الشباب للمشروبات المقدمة لهم.

وقد وجد الباحثون أن مشروبات الطاقة تسبب ارتفاع ضغط الدم وقد تسبب الإصابة باضطراب نبضات القلب، حيث أن من قاموا بشرب مشروبات الطاقة ظهرت عليهم بعد ساعتين علامات توقف القلب بين كل ضربة والأخرى لمدة 10 مللي ثانية، كما ارتفع ضغط الدم لديهم واستمر حتى بعد مرور ست ساعات من شرب مشروبات الطاقة.

كما صرحت الدكتورة إميلي فليتشر Emily Fletcher من المركز الطبي للقوات الجوية الأمريكية في ترافيس بولاية كاليفورنيا قائلة : ” إذا كان الفاصل الزمني الذي يقاس بالمللي ثانية قصيرا أو طويلا يجعل القلب ينبض بشكل غير طبيعي، وعدم انتظام ضربات القلب خطر يهدد حياة الإنسان، كما أن الدراسة تشير إلى اضرار مشروبات الطاقة بسبب المكونات الأخرى الموجودة فيه غير الكافيين لها دور كبير رفع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب “.

*وقد تشمل أضرار مشروبات الطاقة نتيجة الإفراط في تناول الكافيين، ما يلي:

1-قد تسبب الكميات الكبيرة من الكافيين مشاكل خطيرة في القلب والأوعية الدموية مثل زيادة ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب، الأمر الذي قد يتطلب الرعاية الطبية الطارئة.

2-قد يضر الكافيين أيضاً بالجهاز العصبي للأطفال الذين لا زالوا في مرحلة النمو. قد يرتبط استخدام الكافيين كذلك بالقلق، ومشاكل الجهاز الهضمي، والجفاف.

3-يحتوي مستخلص الجوارانا، المدرج عادة في مشروب الطاقة، على مادة الكافيين. لذلك، فإن إضافته يزيد من محتوى الكافيين الكلي في الشراب، مما يزيد من أضرار مشروبات الطاقة المحتملة.

*الفئة العمرية الأكثر استهلاكاً لمشروبات الطاقة:

يزداد الإستهلاك بين المراهقين عموماً و لكن حجم المبيعات في الفئة العمرية من 25-45 عام يزداد تدريجياً بشكل كبير بمعدل 5 علب شهرياً.

إدمان مشروبات الطاقة

يتمثل إدمان مشروبات الطاقة بشرب كميات كبيرة منها، دون القدرة على التحكم في تناولها. على الرغم من أنها قد لا تبدو ضارة مثل إدمان المخدرات، إلا أن إدمان مشروبات الطاقة، يشترك في العديد من أوجه التشابه السلوكية مثل التعلق الشديد، والمعاناة من أعراض الانسحاب عند الامتناع عن تناولها.

*كيفية التخلص من عادة شرب مشروبات الطاقة

في حين أنه قد يبدو من الصعب الإقلاع عن مشروبات الطاقة، إلا أن هناك عدة طرق تساعد على ذلك، قد تشمل ما يلي:

1-الإقلاع الفوري: يتضمن ذلك الإقلاع عن مشروبات الطاقة دفعة واحدة، ولكنه قد يؤدي إلى ظهور أعراض الانسحاب، والتي قد تشمل الصداع، والعصبية، وصعوبة التركيز، والمزاج المكتئب. وقد تستمر من 2 إلى 9 أيام.

2-الإقلاع التدريجي: يتضمن ذلك تقليل تناول مشروب الطاقة ببطء ومنهجية، حتى التمكن من الإقلاع. على الرغم من أن الأمر قد يستغرق وقتاً أطول، إلا أنه يمكن أن يساعد على تجنب أعراض الانسحاب.

3-تغيير نمط الحياة: يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة على البقاء على المسار الصحيح عند محاولة الإقلاع عن مشروبات الطاقة، مثل التأكد من عدم وجودها بالمنزل، وطلب الدعم من المحيطين للمساعدة على الإقلاع، وممارسة التمارين الرياضية للتحكم في التوتر الناتج عن البعد عنها، مع استبدالها بمشروبات مشابهة صحية أكثر.

مشروبات الطاقة للرياضيين

أصدرت الجمعية الدولية للتغذية الرياضية، بيان موقفها من مشروبات الطاقة بعد تحليل سلامتها وفعاليتها. خلصت إلى أن تناول مشروبات الطاقة قبل التمرين بحوالي 10-60 دقيقة، يمكن أن يحسن التركيز الذهني، واليقظة، والأداء البدني لدى البالغين إلى حد كبير من خلال آثار الكافيين. ولكن يجب تناوله بجرعات معتدلة، لا تتجاوز 250 مجم من الكافيين يومياً.

قد تحتوي مشروبات الطاقة أيضاً على التورين، وهو حمض أميني يعزز الأداء أثناء التمرين عن طريق مساعدة العضلات.

رغم ذلك، لا تتوافق مشروبات الطاقة بشكل جيد مع التمارين الرياضية، ولا يمكن أن تحل محل المشروبات الرياضية الخاصة التي توفر الطاقة والإلكتروليتات، وذلك لما يلي:

* إن مشروبات الطاقة ليست مصممة لتعويض السوائل المفقودة أثناء التمرين، لقلة حجمها مع كثرة محتواها من الكافيين.

* تساعد الكمية الصغيرة من الملح في المشروبات الرياضية على حماية الجسم من نقص صوديوم الدم، وهذا لا يوفره تناول مشروبات الطاقة قبل التمرين.

* الكافيين مدر خفيف للبول، ويمكن أن يكون للكافيين أيضاً تأثير ملين؛ مما قد يؤدي إلى الحاجة لدورة المياه كثيراً، والذي قد يزيد أيضاً من خطر الإصابة بالجفاف.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. صفحة جيدة لمن يتحدث الاسبانية titangel-in-france.com/titan-gel-avis-en-arabe نصيحتي لك الحفاظ على التحكم في حصص الطعام: تناول كل شيء ولكن بكميات أصغر. كن ذكيا مع ما تأكله أيضا. قم بزيادة حجم حصص الطعام المغذي في طبقك مثل الخضار أو الدال ، وقطع الحلوى إلى النصف. احصل على أطباق وأكواب أصغر حجمًا: تمنحك الأطباق الأكبر حجمًا انطباعًا بأنك لم تأكل ما يكفي ، حتى لو كنت ممتلئًا بالفعل. تناول أطباق أصغر وتناول الطعام وفقًا لذلك. وبالمثل ، فإن الكؤوس الأصغر حجمًا تحتوي على عدد أقل من السعرات الحرارية السائلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى