المقالاتالمقالات

( آهة حزن).

بقلم /مرشده فلمبان
(عضوة هيئة الصحفيين السعوديين) 

إلى أين أنت ماض بناياقطار العمر؟ فقد أضعنا أشخاصََا لا يعوضون نجم مولود وآخر آفل مفقود.
تضيع منا أمنيات جميلة وأرواح غالية فقدنا نجومََا براقةََ كانت تضيء سماء مسيرتنا بوهج وجودهم، لاح في وجوهنا طيف حيرة تسبح بنا في بحور الآهات والأحزان وتزرع في مساحات ذكرياتنا شظايا الوحشة والغربة في أعماقنا.
أرجوك أيها القطار السريع أن تتمهل قليلََا _تعيش في خلجاتنا آهات حزن منحوتة في قاع ذواتنا تحاصرنا تكبلنا بنظرات مثقلة بألم الفقد تجعلنا نسترجع قائمة التوجعات لتمتد إلى خوافقنا وتبعثر مشاعرنا وتمزقها وتسحقها.
أيها الأحبة لقد توجعنا بفقد رائد عظيم من رواد النهضة والحضارات في أبعاد وطنه / الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حاكم دولة الإمارات العربية المتحدة.. وكان خبر فقدانه صادمََا للأمة الإسلامية والعربية رحمة الله عليه وغفرانه حيث كان له دور كبير في إثراء الدولة الإماراتية واستنهاض هممها بعطاءاته وجهوده ومبادراته الخيرة.
وثمة جوانب مضيئة من حياة الشيخ خليفة في مختلف القضايا الدولية متمثلة في الجوانب الإنسانية والثقافية والعلمية والفنية والإقتصادية وتصريف أمور الدولة بكل حكمة وحزم.. ورحلة مسيرته الإنسانية تفوق كل التوقعات فزرع الإبتسامة في ملايين الشفاه.. وقاوم كل مايهدم القيم والمفاهيم الإجتماعية بكل ثقة.. فحقق صورََا مشرقةََ لدولته.
هكذا تتوالى صور الرحيل ويكثر سفح الدموع لكل غال وعزيز لفقده.
رحمة الله وغفرانه لفقيد الأمة الإسلامية والعربية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.
ومن صور التلاحم البديع بين الدولتين الشقيقتين السعودية والإمارات فقد أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بإقامة صلاة الغائب في الحرمين الشريفين..
ويعلم الله متى يكون موعد سفرنا مع قطار العمر ليقف بنا في محطة الفقد
ونتقدم لدولة الإمارات حكومة وشعبََا.. ولآل نهيان تعازينا في الفقيد الغالي.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى