السبت 25/11/2017

 



إرتفاع نسبة الطلاق في السعودية إلى 80% لماذا؟
   

2014-03-25 15:29:27

2807

يحبى أبوطالب ـ جدة الطلاق ظاهره اجتماعيه منتشره فى كل العالم   حياة الزوجية كأي مشروع جديد، تنقصه الخبرات وتصقله الأيام والتجارب   ديننا الإسلامي قد جعل الطلاق في أضيق الحدود، وفي حالة استحالة العشرة بين الزوجين، من أهم الأسباب التى تؤدى للطلاق سوء الاختيار كأن يسيطر على عقل الرجل عند البحث عن الزوجة عامل الجمال فقط ولا يضع أي اعتبار لعوامل أخرى،وقد تأتي تلك الجميلة غبية أو خرقاء،أو متعالية مغرورة بجمالها فتحول حياته إلى جحيم عندها يفيق ويبدأ في التفكير سوء الاختيار من أحد الطرفين بحيث يكون الاختيار غير مناسب كما ذكرنا قد تكون المصلحه هى الاساس . وهناك أسباب أخرى . ارتفعت نسبة الطلاق في  السعودية بنسبة 80% في الفترة الأخيرة، بصورة ملحوظة مما يتثير العديد من التساؤلات حول  ذلك الموضوع فما السبب الذي يدفع الإنسان إلى عدم الإستقرار في حياته الزوجية والتي تجعله يفضل الطلاق عن الإستمرار فيها . كشفت دراسة أجريت تحت إشراف وزارة الشؤون الاجتماعية أن 60% من حالات الطلاق تقع في سنة الزواج الأولى، وأن 80% من الأطفال الموجودين في دور الملاحظة لارتكابهم جرائم جنائية نتاج زوجين منفصلين .

وأظهرت الدراسة   أن متوسطاً يساوي 4.77 من 5 من الإناث يشترطن التدين في المتقدم للزواج، لكن 3.54 من عقود الزواج تنتهي بالانفصال بسبب «سوء المعاملة» و2.98 من عقود الزواج تنتهي بالانفصال بسبب فساد الأخلاق .

كما أكدت أن نسبة الطلاق خلال العقدين الماضيين تراوحت بين 19 و31% أي ما يتراوح بين خمس وثلث عقود الزواج تقريباً .

من جانب آخر اشارت أحصائيات تمت مؤخرا إلى وقوع 40 حالة طلاق بين كل مائة زيجة في الفترة الماضية، الأمر الذي دعا اختصاصيات اجتماعيات إلى المطالبة بـ«إجبار الراغبين في الزواج على الالتحاق بدورات تدريبية، تؤهلهم على الحياة الزوجية ».

وأرجعت الناشطة الاجتماعية افتخار آل دهنيم أسباب الطلاق إلى تدخل العائلة، واختلاف وتباين الثقافة بين الزوجين، والوضع المادي، وسوء الاختيار .

وفي ذات السياق، ذكرت إحدى إحصاءات وزارة العدل السعودية أن عدد حالات الطلاق بلغ 18765 حالة، من بين 90983 حالة زواج، أي 52 حالة طلاق يوميا .

ويشير أحدث إحصاء للوزارة إلى أن عدد المطلقات بلغ مليون مطلقة حتى عام ٢٠٠٧، أما عدد المتزوجات فقد بلغ 2.683.574 امرأة من مجموع عدد الإناث البالغ 4.572.231

كما كشف إحصاء حديثة ارتفاع نسب الطلاق في السعودية في منطقة مكة المكرمة تحديداً إلى 60 %.

وسواء كانت الإحصاءات أو الأرقام والمعدلات «دقيقة» أو غير ذلك، فإنها تخلق مؤشراً واضحاً بتفشي الطلاق في المجتمع السعودي، وهو ما يجب وضعه تحت تصنيف «أزمة وطنية» بحسب ما يقترح الباحث مهنا الحبيل . وبحسب دراسة  إن السعودية أتت في المرتبة الثانية بين دول الخليج، بعد سلطنة عُمان، في نسبة الطلاق بين مواطنيها بنسبة 92 %. وقد فال الدكتور أنس عبدالوهاب زرعا، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية "المودة" الخيرية للإصلاح الاجتماعي،  إن"هذه الإحصائيات وهذه الأرقام مخيفة، ولاشك أن هذا العدد يحتاج إلى مراجعة كبيرة ووقفة جادة من جميع أفراد المجتمع وأيضاً من الدولة وأجهزتها"، مشيراً إلى أن جمعية "مودة" تقدم برامج كثيرة من أجل إنقاص أعداد نسب الطلاق في المجتمع . ونوّه بأن المجتمع السعودي يمر بمتغيرات كثيرة جداً، ويجب التعرف إلى هذه المتغيرات ومواكبتها حتى لا تتزايد هذه النسبة، وأضاف أنه قبل خمس أو ست سنوات كان تعاطي المخدرات، سواء من الرجل أو المرأة، هو من أكثر الأسباب المؤدية للطلاق، إلا أن هذه الأمور قد تغيرت الآن، فقد أشارت آخر إحصائيات تمت في جمعية "مودة" إلى أن أكبر مشكلة تواجه الزوجين الآن هي مشكلة الخيانة الزوجية . وأضاف: "الخيانة الزوجية الآن هي أول أسباب الطلاق، يليها المشاكل المالية، حيث إننا أصبحنا من المجتمعات المستهلكة.. فأصبح الجانب المالي من المشكلات الكبيرة ". وأشار إلى أن من بين المشكلات التي تواجه الأزواج أيضاً وقد تؤدي إلى الطلاق هو انتشار مواقع التواصل الاجتماعي أمثال "تويتر" و"فيسبوك" و"واتساب"، حيث أصبح من السهل تكوين صداقات وتكوين علاقات لم يكن متعارف عليها في المجتمع السعودي من قبل، مشيراً إلى ضعف الوازع الديني . كما أشار   إلى وجود بعض التقصير من الأهالي في السؤال عن الشاب أو حتى عن الفتاة المقبلة على الزواج، قبل إتمام الزواج.  يقول الاستاذ/ عمر فتحي استاذ علم اجتماع  : إن  ضعف الوازع الديني السبب الرئيسي لكثرة حالات الطلاق ويأتي زيادة المال وكثرته سبب في زيادة حالات الطلاق فسبحان الله لا نجد حالات طلاق كبيرة بين الناس ذات المستوى المتوسط طبعا في حالة ان يكون الزوجين نفس المستوى المعيشي والتعليمي ..ويأتي دور الاهل سبب كبير في حالات الطلاق  وعندما نسمع ارتفاع نسبة الطلاق فليس لنا أن نحكم بأن السبب الرئيسي هو الخيانة أو غيرها فكل حالة فلها مشاكل خاصة سواء أن كانت ناتجة عن خيانة أو سبب مادي أو عدم التوافق بين الطرفين في طريقة الأسلوب أو التفكير لذاللك لا يجب أن  ننظرللموضوع  فقط من زاوية واحدة بل ادا بحثنا في عمق السبب الرئيسي فسنجد بأن عدم الصدق وتشتهر بتمثلية بشخصية مزيفة في فترة الخطوبة أو التعارف سواء من الرجل أو المرأة،لذالك فالطرفين كلاهما مسؤولين  

 


عرض للطباعة
Share |
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *