السبت 25/11/2017

 



إهمال الاطفال من قبل والديهم يرمي بهم للهاوية
   

2013-12-25 10:50:01

3397

أضواء المستقبل ـ متابعات   إ ن إهمال الأطفال عاطفياً يحرمهم من القدرة على الحصول على التفاعل الاجتماعي والعواطف الأساسية التي يحتاجونها .
والجديد الذي كشفته الدراسة، هو وجود علاقة بين إهمال الأطفال عاطفياً وبين إصابتهم بالسكتات الدماغية في المستقبل . . يقول الكاتب والأديب/ عابد خزندارإهمال الأطفال أصبح عادة عندنا، وأصبحنا نسلم أمرهم وأقدارهم لشغالة بنغالية أو سيريلانكية ليست لها خبرة بتربية الأطفال والعناية بهم، وليست لها معرفة بالإسعافات الأولية، أما السائق الذي يوصلهم إلى المدرسة فبنغالي أو اندونيسي ليست له خبرة بقيادة السيارات، وإذا أخذناهم معنا للتسوق فإننا نتركهم في السيارة بدون رقيب عليهم، وقد يتعرضون للخطف وهذا حدث فعلا غير مرة، وأنا أكتب هذا الكلام بمناسبة حادثة حدثت في الولايات المتحدة، حيث أن زوجين تركا طفليهما في غرفتهما لوحدهما وهما نائمان، وبعد عودتهما وجدا إحدى الطفلتين غارقة في حوض الاستحمام، وقد فارقت الحياة، ويعتقد أن شقيقها قد قام بوضعها داخل حوض الاستحمام وفتح الماء عليها، ولأن الزوجين في الولايات المتحدة وليسا في السعودية، فقد وجهت مقاطعة فيرفاكس التي يقيمان فيها تهمة إهمال الأطفال إليهما، والزوجان موقوفان الآن في مركز الاحتجاز في المقاطعة تمهيدا لمحاكمتهما، وقد واجهتهما المقاطعة بتهمة إهمال الأطفال، وهي تهمة خطيرة في الولايات المتحدة، علما بأن الزوجين حديثا الابتعاث ووصلا إلى واشنطن في ذات اليوم الذي وقعت فيه الحادثة، وجهلهما بقوانين الولاية التي سكنا فيها لا يعفيهما من العقاب، ولعل في هذا الذي حدث درسا لجميع الآباء ليس في الولايات المتحدة التي فيها قوانين لمعاقبة إهمال الأطفال، بل حتى في السعودية التي ليس فيها مثل هذه القوانين، ولو أن فقدان الطفل عقوبة في حد ذاتها. وقال الاستاذ/ عمر فتحي استاذ علم اجتماع: إن الأسباب المؤدية-عدم تنظيم الطالب لوقته.
 صعوبة الواجبات أو سهولتها.
 ضعف التحصيل الدراسي.
 انخفاض الدافعية للتعلم.
 اتصاف الطالب بعادة النسيان.
 عدم امتلاك الطالب المواد المساعدة للقيام بالواجب.
 عدم متابعة المعلم للواجبات.
 اتجاه الطالب السلبي تجاه المعلم أو المادة.
 عدم توفر الظروف المنزلية المناسبة للقيام بالواجب.
 تدخل ولي الأمر الزائد في حل واجبات ابنه.                     الدكتورة/ هند الشهري أستاذةعلم نفس تقول: يحدث إهمال الطفل عندما لا يوفر الشخص البالغ المسؤول عن رعاية الطفل الاحتياجات المختلفة اللازمة للطفل سواء كانت احتياجات المالية (عدم تقديم الطعام الكافي، والملابس، أو عدم الاهتمام بالنظافة والصحة العامة)، أو احتياجات عاطفية (عدم توفير الرعاية وعدم إظهار المودة)، أو احتياجات تربوية (عدم توفير التعليم الكافي والمناسب)، أو احتياجات طببيه (عدم مداواته أو أخذه للطبيب). وهناك أثار كثيرة للإهمال اللي يتعرض لها الطفل منها على سبيل المثال: عدم قدرة الطفل في التفاعل مع من حوله من الأطفال.الجدير بالذكر أن الاستمرارية في رفض إعطاء الطفل حاجاته الأساسية يعد إهمال مزمن. وترى علم نفس: يحتاج الطفل لكي ينعم بشخصية سليمة إلى الحب والتفهم. ولذلك يجب أن تتم نشأته برعاية والديه وفي ظل مسؤوليتهما، في جو يسوده الحنان والأمن المعنوي والمادي فلا يجوز إلا في بعض الظروف، فصل الطفل الصغير عن أمه. ويجب على المجتمع والسلطات العامة تقديم عناية خاصة للأطفال المحرومين من الأسرة وأولئك المفتقرين إلي كفاف العيش.


عرض للطباعة
Share |
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *