الخميس 21/09/2017

 



خطر يغفل عنه الكثبر
   

2013-11-30 23:39:36

3440

محمد كمال ا بو هنا


يقول المثل معظم النار من مستصغر الشرر . كان هذا في الماضي أما الآن فيمكننا القول  أعظم الفضائح بدايتها صورة عبر الإنترنت . فهؤلاء  ثلاث فتيات  ومعهن  كاميرا ويب, استجمعن شجاعتهن  ودخلن إلي أحد غرف  الدردشة  واستسلمن  لمطالب  البعض بتعرية أجزاء من أجسامهن وتصويرها  وظنن أن الأمر انتهي عند هذا الحد . لكنهن كن واهمات فبعد أسبوع واحد تلقت أحداهن وهي في السابعة عشر وتسكن  أنديانا الأمريكية  تهديدات  متكررة عبر البريد الإليكتروني . إذ قال لها شخص مجهول أنه قام بالاحتفاظ بالصور  وأنه سيضعها  علي موقع شهير ليراها أصدقائها  إذا لم  تقوم بتزويده بمزيد من الصور العارية لها ومزيد من أفلام الفيديو  , وللأسف خضعت الفتاة للابتزاز مرتين  . لكن في النهاية تدخلت  الشرطة في الأمر وقبضوا علي الشاب الذي يعيش  في ميريلاند  ووجهوا له اتهامات بالاستغلال الجنسي . 
 
 
من جانبها أكدت  منظمات الدفاع  عن سلامة الصغار , وكذلك أكدت سلطات الإدعاء العام أنها تلاحظ ارتفاعا كبيرا  في هذه الحالات وأن سبب ذلك هو قيام المراهقين  بوضع  بعض الصور شبه العارية لهم عبر الإنترنت وعندئذ  يتربص بهم  مصورو أفلام البورنو  ويهددونهم   بعرض سلوكياتهم  غير السوية علي أصدقائهم  وعائلاتهم  إذا لم  يضعوا  مزيدا من هذه الأفلام والصور  , وتستمر حلقة الشر دون انكسار.  
 
 
ورغم أنه ليست هناك إحصاءات رسمية بعدد الحالات التي تعرضت لنفس المشاكل إلا أن  المشاهدات تؤكد انتشار الأمر في عشرات الولايات , ففي ولاية ألاباما  الأمريكية ألقي القبض علي شاب  بتهمة ابتزاز نحو خمسين امرأة  تنتمين إلي ولايات ألاباما وبنسلفانيا وميسوري  وحكم عليه بالسجن لمدة 18  عاما. 
 
 
وفي ويسكنسون  , ألقي القبض علي شاب  في الثامنة عشرة من عمره  لأنه  دخل علي موقع فيس بوك باعتباره فتاة  ثم طلب من  زملائه في المدرسة الثانوية   الذين لم يتعرفوا عليه  صورا عارية لهم  ثم ابتزهم  بها  بعد ذلك في بعض الممارسات  اللاخلاقية الجنسية  . وقد حكم عليه بالسجن لمدة  خمسة عشر  عاما  .كما ألقت السلطات القبض  في يونيو الماضي علي رجل من كاليفورنيا  قام بالهجوم علي 200 جهاز كمبيوتر وسرق منها الصور الشخصية غير اللائقة الموجودة عليها ثم قام بتهديد أصحابها بفضحهم ما لم يقوموا بإرسال المزيد من الصور والأفلام الفاضحة إليه  , وكان 44% من ضحاياه للأسف من الأحداث , وقال المدعي العام أنه كان بمقدوره  تشغيل بعض كاميرات الويب الخاصة بضحاياه ه  دون علمهم  وتسجيل بعض اللقطات غير اللائقة لهم أثناء ارتدائهم ملابسهم أو في لحظات أخري . 





عرض للطباعة
Share |
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *