الجمعة 06/12/2019



المبيدات الزراعية وغيرها اتلفت تربة المنطقة
   

2019-11-24 14:16:50

132

حسن الحزيمي

  هل هطول الأمطار الغزيرة والمتوسطة على ارجاء المنطقة تعالج ما اصاب تربة المنطقة من جراء الرش العشوائي المستمر فجميع العاملين والقائمين من العمالة الوافدة جميعهم لا يلتزمون بالنسب المحددة يهمهم الكسب المادي فقط القلة القليلة من المواطنين يكافحون من أجل حرث وزراعة أراضيهم ومزارعهم والغالبية عمالة وافدة مستأجرين مزارع الموز والباباي والخضار بجميع أنواعها والفل ترش وتسوق بدون رقابة ولا اعتقد أن أمانة جازان لديها كشف السموم كما هو حاصل في المناطق الأخرى مع الأسف الشديد رقابة الزراعة وفق إمكانياتها ضعيفة هذا العام زاد الرش الجراد الصحراوي .

هل يوجد تقييم ؟

    ابحثوا عن البروفيسور ضيف الله الراجحي من منسوبي جامعة الملك سعود الذي التقى بصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله رحمة الأبرار أثناء زيارته للمنطقة أيام مرض حمى الوادي المتصدع وكان برفقته معالي وزير الزراعة ذلك الوقت المعمر في المعرض المقام بالفندق الذي اتخذه الوزير المعمر مكتب له وقال يا سمو الأمير أنتم لكم الفضل بعد الله في تعليمنا...

هؤلاء الخبراء مع معالي الوزير من دكاترة وخبراء أمريكا وغيرها هم من طلابي  اسألهم ؟ فاحرج الوزير التفت سمو الأمير نايف وسأل الوزير لماذا لم يستعان بأبناء الوطن؟ وزاد البروفيسور الراجحي  يا سمو الأمير ما يحصل الآن هو إعدام لتربة المنطقة البلدية ترش والصحة ترش والزراعة ترش بالطائرات والسيارات والفرق الراجلة فوجه سمو الأمير نايف رحمه الله رحمة الابرار الوزير بالتنسيق والأخذ برأي البروفيسور وتعيينه مستشارا إلى جانب عمله استاذا بجامعة الملك سعود.

اليوم بحاجة لمثل هذا الخبير البروفيسور ليلقي الضوء على عملية الرش العشوائية لمزارعنا والتي اتلفت تربة المنطقة عكس المناطق الأخرى هناك فرق مخصصة لمتابعة المنتجات حتى في الأسواق لا يوجد أي منتج من مزارعنا سليم من رش السموم التي ترش لقتل الحشرات ولكن تبقى في المنتج ونزول هذا المنتج إلى السوق قد يؤدي إلى انتشار الأمراض الخطيرة لقلة المعرفة وانعدام التوعية والتدريب.

الخطورة أن تتعدى الأمور من نكال الأرض وفساد تربتها الي إصابة الإنسان بابشع الأمراض الدموية مثل السرطان والكبد وتشوهات خلقية وغيرها من الامراض.

والله من وراء القصد,,,    



طباعة
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *