الاثنين 22/04/2019



رئيس الوزراء الباكستاني خلال لقائه إمام المسجد الحرام ولي العهد السعودي ذكرني بالملك فيصل فالشعب الباكستاني يحبه كثيراً ومحمد بن سلمان أعاد هذا الحب بعمق في قلوبهم
   

2019-04-16 03:00:37

24

الاحساء زهير بن جمعة الغزال ​استقبل دولة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان اليوم إمام المسجد الحرام فضيلة الدكتور عبدالله بن عواد الجهني في إطار برنامج الزيارة الحالية التي يقوم بها فضيلته إلى جمهورية باكستان. ​ورحب دولة عمران خان خلال اللقاء الذي جرى بديوان رئاسة الوزراء في إسلام آباد بفضيلة إمام المسجد الحرام ووفد المملكة العربية السعودية الذي شارك في مؤتمر رسالة الإسلام برئاسة وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد للشؤون الإسلامية فضيلة الدكتور عبدالله بن محمد الصامل، موضحاً أن الشعب الباكستاني ينظر إلى أئمة الحرمين الشريفين بتقدير واحترام، ويعتبر زيارتهم لباكستان مصدر شرف واعتزاز.
​وأثنى دولته بما يقوم به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ من جهود كبيرة في جمع شمل الأمة الإسلامية وتوحيد صفها لمواجهة التحديات وخطر التطرف والإرهاب وخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار.
​ونوه بزيارة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز لجمهورية باكستان والتي حظيت بحب وتقدير من الشعب الباكستاني، موضحا ًأن الأمير محمد بن سلمان ذكره بالملك فيصل رحمه الله، لأن الشعب الباكستاني كان يحب الملك فيصل حب كبير، مشيراً إلى أن الأمير محمد بن سلمان أعاد هذا الحب بعمق في قلوب الشعب الباكستاني لما يتحلى به سموه من بعد نظر وسياسة راسخة، فجميع أبناء الشعب الباكستاني يردد كلمه سموه لما قال أنا سفير باكستان في السعودية .
​وقال إنه لمس في شخصية سمو ولي العهد القائد الشاب المحب لدينية ووطنه وشعبه، مشيراً إلى أن المملكة العربية السعودية تشهد تطوراً سريعاً ومتنامياً في مختلف المجالات، منوهاً بما أمر به سمو ولي العهد في الزيارة الأخيرة لباكستان بالإفراج عن السجناء الباكستانيين المودعين في السجون السعودية، فضلاً عن زيادة أعداد الحجاج، والإعلان عن تنفيذ عدد من المشاريع التنموية. ​
​وفي سياق متصل، تأسف دولة رئيس الوزراء عمران خان على ما يجري للمسلمين حول العالم من اضطهاد وحروب ظالمة ضد الإسلام، مؤكداً أنه آن الأوان للوقوف صفاً واحداً أمام هذه التحديات، وأن نكون على قلب رجل واحد للوقوف في وجه الإرهاب.
​فيما ثمن علاقات بلاده مع المملكة العربية السعودية، موضحاً أنها علاقات متينة وعريقة تستمد قوتها من القواسم الدينية والتاريخية المشتركة والاحترام المتبادل، كما عن تمنياته الطيبة باسم الحكومة والشعب الباكستاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ـ حفظهما الله ـ وللمملكة العربية السعودية حكومة وشعباً.
من جانبه، شكر فضيلة الشيخ عبدالله الجهني دولة رئيس الوزراء الباكستاني على حسن الاستقبال، موضحاً أن جمهورية باكستان تعتبر مصدر قوة واعتزاز على مستوى العالم الإسلامي، كما أعرب عن تقديره للجهود والخطوات التي اتخذتها الحكومة للتغلب على خطر الإرهاب، معرباً عن تمنياته الطيبة لحكومة وشعب باكستان.
حضر اللقاء معالي وزير الشئون الدينية الباكستاني نور الحق قادري وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان الأستاذ نواف بن سعيد المالكي، ووفد وزارة الشئون الإسلامية، وعدد من كبار المسئولين الباكستانيين.



طباعة
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *