الخميس 22/11/2018



ندوة “التماسك الأسري ” توصي في ختامها بتعزيز القيم الدينية وفقاً للمنهج النبوي الشريف
   

2018-08-19 09:35:23

7604

زهير الغزال - أضواء المستقبل : اختتمت ندوة التماسك الأسري السابعة وذلك تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية بمجمع السلطان قابوس الشبابي في ولاية صلالة. وتضمنت الندوة في ختامها على عدد من التوصيات حيث أوصت على الاستمرار في تعزيز القيم الدينية وفقاً للمنهج النبوي الشريف من خلال مؤسسات التنشئة الاجتماعية مع التركيز على دور الأسرة المهم في ترسيخ القيم الدينية والأخلاقية تفعيل دور المرأة في والتنشئة الاجتماعية والاخلاقية والدينية بما يمكن النشء من تحصين نفسه ذاتياً ضد التحديات المعاصرة ويعزز تماسك الأسرة ويحفظ للمجتمع أمنه واستقراره ، بالاضافة الى إنشاء مساكن طلابية متكاملة الخدمات بالجامعات والكليات ملتزمة بضوابط وإجراءات محددة، لإيجاد بيئة تساعد على تنمية القيم الأخلاقية بين الطلاب والتركيز على دور الأسرة في متابعة أبنائهم، وتفعيل دور العاملين في مجال الإشراف الطلابي بسكنات الجامعات والكليات بالتركيز على القيم الأخلاقية بين الطلاب والتشجيع على التمسك بها، وتكثيف الجهود للالتزام بالقيم الأخلاقية في بيئة العمل لتحقيق الخصوصية والاحترام المتبادل وفقاً للقوانين والتشريعات الوطنية، بجانب تعزيز دور الجمعيات الأهلية في تكريس القيم الأخلاقية والعمل على تشجيع ونشر ثقافة العمل التطوعي في مجال تنمية التماسك الأسري، والتوسع في البرامج الاعلامية الموجهة وتقديمها لتفعيل القيم الاخلاقية بشكل دائم ومستمر بواسطة الوسائل الاكثر تأثيراً في المجتمع مع التأكد على الهوية الوطنية، ووضع الخطط المناسبة في مجال التقنية التي تساعد على تحديد ضوابط الالتزام بوسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، بالاضافة الى تشجيع الباحثين في إجراء مزيد من الدراسات والبحوث العلمية حول أدوار ووظائف الأسرة، بما يحقق التكامل بين هذه الأدوار لتعزيز قيم التماسك الأسري. واشتمل اليوم الختامي للندوة على عدد من الجلسات حيث أستعرض الدكتور يحيى محمد الهنائي مدير عام المديرية العامة للتنمية الأسرية التحولات التي يشهدها العالم أجمع، والتأثير على منظومة القيم المجتمعية بها ،فيما ألقى الشيخ عبدالله بن علي الشحري إمام وخطيب بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم كلمة عن أخلاقيات المعاملة واستعرض التجربة العمانية كنموذج يفتخر به، فيما ألقت أسماء بنت عامر الصواعية من جامعة السلطان قابوس ورقة عمل بعنوان دور “الإعلام في المحافظة على السلوك والقيم الأخلاقية” تطرقت خلالها الى الاعلام واهميته ووظائفه ، والقيم وأهميتها في توجيه السلوك، بالإضافة الى كيفية تأثير الاعلام على القيم ، وكيف يحافظ الاعلام –على السلوك والقيم الأخلاقية في المجتمع. وتضمنت الجلسة الثانية والختامية تقديم ورقة عمل قدمتها وضحة بنت سالم العلوية مديرة مساعدة بدائرة الإرشاد والإستشارات الأسرية جاءت بعنوان “دور المرأة في تعزيز التماسك الأسري” ناقشت خلالها واقع التغيرات المحيطة بالأسرة، و أدوار المرأة الوظيفية في تعزيز البناء القيمي والتماسك الأسري من خلال تدريب الأفراد على أدوارهم المستقبلية، ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع، وتلقنهم للقيم الاجتماعية والعادات والتقاليد والعرف السائد في المجتمع لتحقيق التوافق بين الأفراد وبين المعايير والقوانين الاجتماعية بعدها ألقى عبدالناصر الصايغ خبير الموارد البشرية وممارس في تقييم الأداء المؤسسي والتخطيط الإستراتيجي ورقة عمل بعنوان “القيم الأخلاقية في بيئة العمل” تضمنت الفرق بين الاخلاق والاخلاقيات، ومصادر الاخلاق كمبادئ والاخلاقيات كقيم ،اضافة الى القيم الاخلاقية وعلاقتها بالسلوك .



طباعة
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *