الثلاثاء 19/03/2019



شموس العرب
   

2012-09-29 11:45:47

912

 
 
 
 
 
لفحَ الحزنُ صَوتي
وضلَّ عن وجهيَ القصيدُ
يا أيها البحرُ
أيها الخوفُ! ضُمَّني
ضاعَ الغريقُ
الليلُ صيادٌ ضريرٌ
من يحملُ الظِلَّ
يُدحرجُ الصخرَ!..
يا صاحبي غدرَ الطريقُ
صرختُ بالنجمِ البعيدِ
تحتَ رأسيَ الرعدُ
البرقُ يطاردُ نِسياني
كما الحاكمُ
والقاربُ
الحَذَرَ!...
على ساحلِ العينِ موعدٌ
وما جئتَ
ولا ذهبتَ
الآنَ عرفتُ سِرَّ جوعِ الأرضِ
لدماءِ ذلكَ التاريخِ
من أولِ الفجرِ حتى
آخرِ الحلمِ الوحيدِ


طباعة
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *