السبت 25/11/2017

 



نظرة في تربيتنا .
   

2017-08-27 05:11:19

6788

حسن المحجري
 
 
التربية الصحيحة هي جزء كبير من حياتنا التي نعيشها و نتمتع بها في واقعنا المعاصر ..
والحديث عنها في وقتنا حديث مهم جدا وذو شجون خاصة مع كثرة ظهور الفتن واماكن الصراعات والتي جرفت شبابنا اليها هذه الاحزاب والجماعات الوافدة الينا والتي خطفت أبناءنا وبناتنا وسرقت عقولهم وفخخت ادمغتهم فكم نحتاجة كثيرا و الطرق له مرارا والتفكر في إعداد الخطط والدراسات التربوية له و تفعيلها في مجتماعاتنا واقعنا العملي - بين  البيت والمدرسة و المسجد والإعلام  لان تطبيقها عمليا  هو الاساس والاصل لكي نسعد في حياتنا ومجتمعنا بقدوة صالحة وطيبة ..
"ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين امام".
 
آيها الاب الغالي ..
إن تخلصك من نقطة مهمة في تعاملك مع ابناءك وإخوانك واهل بيتك وزملاءك وجلساءك سيكون لها التقدم والنقلة الطيبة في حياتك و مع من تجالسهم اذا تركتها و تجنبت التعامل بها واعني بها  قضية رفع الصوت عليهم والتي تصل في بعض الاماكن و البيوت الى السباب والشتائم و اللعان .. 
تعامل  بهدواء و راحة بال وتؤدة  وكن قدوة بنفسك..
 *الكلمة الطيبة صدقة*
عود نفسك على الكلام الطيب مع الابناء فكم نحتاجه في حياتنا ويكمن ذلك باختيار احسن الالفاظ والعبارات معهم في حديثك اليهم واثناء مؤانستك لهم وسترى آثارها واضحة وستجني ثمارها -باذن الله- في يومك الحاظر وغدك المشرق وأنت حينها  تسمع ثناء الناس عليهم وذكرهم بخير وتشيد بهم في المجتمع ..
وجانب مهم جدا هو  مراعاة  الجانب النفسي والاجتماعي معهم من حيث مراعاة مشاعرهم ورفع معنوياتهم و تحفيزهم و شكرهم على ما يقومون به من حفضهم لكتاب الله وسنة نبيه صل الله عليه وسلم و تفوقهم دراسيا ومحافظتهم على الصلاة ..
وما اجمل الاحتفاء بهم و عمل الولائم العائلية لهم حين حفضهم لكتاب الله عزوجل او شى منه فلها أثرها في فالنفوس  ..
عود نفسك ووطنها على إصطحابهم معك في صلاتك و زيارة الاقارب والجيران وعند  قيامك بزيارة اهل الخير والفضل والصلاح في المجتمع من الامراء والمشايخ والعلماء و امير المنطقة و مشايخ القبائل وكبار الوجهاء في البلد وفي مجتمعك وتدرج في ذلك  شيئا فشيئا لكي تصل بهم الى أعالى القمم .. 
وينشى ناشى الفتيان فينا ..على ما كان عوده ابوه .
وتذكر  بان القسوة والضرب الشديد واللين الزائد ورفع الصوت ومنع المصروف وكثرة السباب والشتام واللعان ليست هي التربية العملية والقدوة الصالحة التي ستخرج لنا اجيال صالحة و نافعة لمجتمعاتهم واوطنها وولاة امورهم واهليهم  ..
 
واخيرا :
كم لها من أثر تربوي و صلاح على ابناءك وإستقامتهم عندما يراك احدهم وانت تجلس في بيت من بيوت الله- عزوجل- تاليا لكتابه - عزوجل -ومناجي له سبحانه رافع اكفك راجيا ما عنده .؟
كيف سيكون الاثر عندما يراك إبنك وأنت تقبل راس أبيك وأمك وتجلس اليهما و تقوم بشؤونهما ؟.
ما هو الاثر عندما يراك إبنك وأنت تقوم بتبخير مسجد الحي وتطييبه والإهتمام به؟
كيف سيصبح الاثر عندما يسمعك  إبنك تتفوه بعبارات الحب و الخير و الثناء والمشاعر الصادقة تجاه إخوانك ومجتمعك وولاة امرك ورجال امنك وقيامك معهم و صدق حبك وودهم وصفا القلب لهم بكل صدق وإخلاص ووفاء ؟
وتذكر بان *صنائع المعروف تقي من مصارع السوء* 
 
 
محبكم /
عبدالمحسن باقيس .
فرع وزارة الشؤون الاسلامية بالرياض .


عرض للطباعة
Share |
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *