السبت 25/11/2017

 



ماجستير الإدارة الرياضية & رؤية 2030
   

2017-05-07 00:28:33

711

ناصر النويبان

ناصر نويبان السبيعي التخطيط سمة من سمات الحياة المعاصرة، وما من أمة تسعى إلى مستقبل أفضل إلا وتضع التخطيط سياسة لها تسير على هديه وتستفيد منه وتختار افضل الموارد البشرية والمادية و الأدوات التي تحقق الوصول الى الأهداف استراتيجية لهذا التخطيط . لذلك تبنت المملكة ( رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ) لتكون منهجاً وخارطة طريق للعمل الاقتصادي والتنموي في المملكة .
وانسجاماً مع رؤية المملكة 2030 تمت إعادة هيكلة بعض الوزارات والاجهزة والهيئات العامة بما يتوافق مع متطلبات هذه المرحلة وتحقيق الكفاءة والفعالية ، ومن ضمن هذه الجهات الهيئة العامة للرياضة التي وضعت أهداف استراتيجية لتحقيق رؤية المملكة 2030.   الصيف الماضي كنت برفقه طلبة من وطني المملكة العربية السعودية بماجستير الإدارة الرياضية بإدارة الاعمال برابغ في رحلة الى المانيا وتحيدا في مدينة ميونيخ لحضور دورات رفيعة المستوى في مجال  القانون الرياضي  و الإدارة الرياضية والتسويق الرياضي والاحتراف والعديد من جوانب العمل الرياضي في شركات كبرى ومنظمات عالمية واندية متقدمة في مجال الرياضة وبهدف التطوير وبصفة ذاتية.
معظم هؤلاء الطلبة لديهم التزامات عائلية ووظيفية طوال العام وفي فترة استراحتهم والتي منحتهم الدولة يذهبون ويسافرون على نفقتهم الخاصة ناهيك عن الدراسة وهم على راس العمل
 كان هناك العديد من الخبراء في المانيا ومن ضمنهم بعض الاخوة والاشقاء الخليجيين والذين كانت لديهم الدهشة و العديد من التساؤلات من ضمنها انتم شباب سعوديون هل الصيف هنا للسياحة ام ماذا ؟ كانت الإجابة نحن هنا للاطلاع والتطوير في المجال الرياضي الامر الذي حمل لديهم الافتخار بهؤلاء الشباب وطموحهم المستمر والمتطور ..
ايضاً هذه العام  طرحت اوراق عمل علمية لهولاء الشباب في مجالات عديدة تتعلق بتطوير الرياضة منها .
العولمة الرياضية والخصخصة - واقع الاعلام الرياضي - الحوكمة وواقع الادارة الرياضية السعودية  . وغيرها من المواضيع الحيوية .
في حين  قرانا جميعا وعشنا وشاهدنا جميعا قضايا الأندية على المستوى المحلي والقاري والعالمي والتي قد تعبر عن بعض الضعف  والتواضع في العمل الإداري في المجال الرياضي واللجان الرياضية والذي قد يشوه مستقبلا او يعثر المسيرة الرياضية لدينا على الرغم من نجاح بعض الاتحادات الرياضية وعلى راسها اتحاد كرة اليد. لست هنا لسرد قصة او قضية ولكن من الجانب الإعلامي اطرح تساؤلات دارت في ذهني والتي أحببت ان يشاركني فيها الجمهور والقراء وهي كالتالي : -
- الخبراء الاكاديميون لدينا السعوديون والاخوة الاشقاء من بعض الدول العربية في مجال الإدارة الرياضية والإدارة القانونية والإدارة الصحية هنا في المملكة العربية السعودية.
-
الطلاب خريجو الدراسات العليا في جامعاتنا في مجال الإدارة الرياضية . هل لهم موقع ضمن خارطة رؤية 2030 في المجال الرياضي الإداري ليساهموا يدا بيد مع الهيئة العامة للرياضة والاتحادات واللجان الأولمبية في دفع مسيرة التنمية في المجال الرياضي وخاصة وانهم تتوفر لديهم الكفاءة والأهلية ؟.
وهل هناك خطط لدعم تطوير هؤلاء الشبا ب وغيرهم في مجال الإدارة الرياضية وخاصة ان الخصخصة الرياضة أصبحت واقع لابد منه لمواكبة العالمية وتحقيق تطلعات الجماهير.


عرض للطباعة
Share |
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *