السبت 25/11/2017

 



بُعيدَ وعكة صبحي بترجي
   

2016-01-18 17:00:07

31227

الكاتب / د ابراهيم عباس نــَتــّو               الاحظ في مجتمعنا اننا قومٌ عرضة للهيجان الممتزج احياناً بالغوغائية.. مع همة قوية للتصيد الانتقائي..و معها لحسة من النفاق. فمع ان صبحي كان في كليپه القصير يقدمُ نفسه كناصح امين للمواطنين.. و لو بشيء من تعالي الزاجرين: بأن يحمدوا للبلد ما قدمته لهم خلال 4عقود.. و ان يتحملوا قليلا و أن يشدوا احزمة البنزين ..الخ
..إذا به يفاجـَأ بقويزة من الحانقين المحتقنين ازاء اشياء كثيرة اخرى، فصبوا جام غضبهم عليه و في وجهه..(و يبدو ان كثيراً كان بيده سطلٌ و جردلُ!) ثم تداعت و تهاوت اعمدة معبد شمشون(شمسون).. فكشفت عدداً من المخفي و المستور.: ركن شارع عام صار جزءاً من سور قصر، 
و توالت الخناجر مع هكوع البقرة؛
فقيل انه عرض قصره..فوراً..للمزاد العلني؛ و ان سجله التجاري قد تم سحبه؛ و ان ارض كليته في ابحر الشمالية.. اضحت عرضة للمساءلة البـَعدية.. حتى ('ام خيرية')، صاحبة الشردحات الكليپية(..على فكرة، من هي هالعجوز؟) فاقتحمت المضمار -و في فجرية صباح الخبرية، و من باب واسع و كأنّ لديها، هي الأخرى، مكتنزاً من المعلومات التي لم اعرفها عن صبحي!
و لدي احساس بأن ام.خيرية هذه على تبعية ما للمتشددين الذين جمَُعوا له معارضاتهم لاحداثاته في جدة، و منها زي دارسات كليته!؛ و حفل تخرج دفعاته و نحو ذلك مما لا يروق لهم.. و لم يجرؤا (الى اللحظة) للتعرض له. ثم توالت انهيارات قويزة فيبدو ان حتى الجهات(العامة) شرعت و في تتالي ملحوظ و مفاجئ: فقيل عن منعه من السفر؟؛ التحقيق معه في هذا و ذاك؛ بل و حتى بتغيير اسم شارع يحمل اسم عائلته العريقة بجدة، من ش.البترجي، الى ش.'العدالة'.. يا هووووه! تقول عبارة في الانگليزية: قد يعم جفاف الطقس احياناً، لكن إذا ما امطرت.. فاضت و انهمرت.
و يبدو ان سحابة صبحي تحولت سراعاً الى عاصفة. و بعد، و رغم كل هالهيجان، لعل هناك من مجال للمقولة 'مصائب قوم، عند قوم(...)'؛ فلعل حادثة هالمواطن تنفع في تعديل عدد من المعوجات في اكثر من موقع؛و لعل لجنة أمير مكة تسهم في ازالة عدد من التعديات التابعة لهوامير من الفئةأ! فلربما هنا فرصة، بدءاً بـ2016م ليس فقط (لتنفيذ) لوائح البلدية القائمة، بل لتحديثها و ترقيتها لتواكب العصر..
فتفرض البلديات اسساً عمرانية
-Municipal Ordinances-
و بصفة اكثر جدية، فلا يسمح بدونها بإقامة (اي) بناء الاّ و معه بـُـنيته التحتية اللازمة كاملة، و مراعاة اسس السلامة العامة، و قواعد الذوق العام!


عرض للطباعة
Share |
أضف تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
الدولة : *
محتوي التعليق : *